غرق أكثر من 100 مهاجر قبالة السواحل الليبية مطلع سبتمبر

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
غرق أكثر من 100 مهاجر قبالة السواحل الليبية مطلع سبتمبر

أعلنت منظمة "أطباء لا حدود"، الاثنين، غرق أكثر من 100 مهاجر قبالة السواحل الليبية، مطلع سبتمبر/أيلول الجاري.

وقالت المنظمة في بيان صحفي على موقعها الإلكتروني، إنّ مهاجرين بينهم أطفال كانوا على متن قاربين مطاطيين قبل أن يتم إنقاذ بعضهم ونقلهم عبر قوات حرس الحدود الليبية إلى مدينة الخمس الساحلية (120 كلم شرق العاصمة طرابلس).

وأوضحت أن القاربين المطاطيين انطلقا من السواحل الليبية صباح الأول من سبتمبر وعلى متن كل منهما أكثر من 160 مهاجرا من جنسيات مختلفة.

وأشارت أن من بين المهاجرين مواطنون من السودان، ومالي، ونيجيريا، والكاميرون، وغانا، وليبيا، والجزائر ومصر.

ونقلت المنظمة عن ناجين إنّ أحد القاربين تعطل نتيجة "عطل في المحرك"، بينما فرغ الهواء من القارب الثاني.

وأضاف أنّ عددا قليلا من المهاجرين كان بحوزتهم سترات نجاة، وأن منقذين أوروبيين قاموا بإلقاء قوارب نجاة من طائرات.

وتابع: "نجا من قاربنا 55 شخصا فقط، والبقية كان يمكنهم النجاة إذا تم إنقاذهم في وقت مبكر".

وأشار الناجي أنّه يعرف بمصرع 20 طفلا بينهم توأم يبلغ من العمر 17 شهرا.