مجلس الأمن: الحل السياسي وحده هو الذي يمكن أن ينهي الصراع باليمن

وكالة الأناضول للأنباء
نيويورك
مجلس الأمن: الحل السياسي وحده هو الذي يمكن أن ينهي الصراع باليمن

أكد مجلس الأمن الدولي، مساء الثلاثاء، أن "الحل السياسي وحده هو الذي يمكن أن ينهي الصراع باليمن ويخفف من المعاناة الإنسانية للشعب"، معربًا عن أسفه لعدم حضور جماعة "أنصار الله" (الحوثي) مشاورات جنيف.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدةـ السفيرة نيكي هيلي عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن حول اليمن.

وأعرب المجلس "عن الأسف لعدم حضور وفد الحوثيين مشاورات جنيف، وحثّ جميع الأطراف على الانخراط بنية حسنة في العملية التي يقودها المبعوث الخاص للأمين العام مارتن غريفيث"، وفق ذات المصدر.

وقالت السفيرة الأمريكية التي تتولي بلادها الرئاسة الدورية لأعمال مجلس الأمن لشهر سبتمبر/أيلول الجاري، إن "أعضاء المجلس أعربوا عن شكرهم لجهود المبعوث الأممي، غريفيث وتطلعوا لاستمرار مهمته لبناء الثقة بين أطراف الأزمة ".

وأردفت قائلة "طلب أعضاء المجلس من المبعوث الخاص إبقاءهم على علم بالتطورات حتى يتمكنوا من النظر في اتخاذ إجراءات أخرى عند الاقتضاء دعما للتسوية السياسية".

وتابعت "وكرروا دعوتهم للتنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن وبياناته، بما في ذلك القرار 2216 لعام 2015. وأكدوا من جديد التزامهم القوي بوحدة وسيادة واستقلال أراضي اليمن".

تجدر الإشارة أنه، تم تأجيل مشاورات الأزمة اليمنية، التي كان من المقرر انطلاقها، الخميس الماضي، بمدينة جنيف السويسرية، بين أطراف النزاع اليمني بسبب غياب وفد الحوثيين.

وقالت جماعة "الحوثي"، مبررة عدم ذهاب وفدها للمشاورات، إن الأمم المتحدة لم تتمكن من استخراج ترخيص للطائرة التي ستقل وفدها المفاوض لجنيف.

وكانت هذه رابع جولة مشاورات بين أطراف الصراع اليمنية، منذ اندلاع الحرب قبل نحو 4 سنوات، والأولى برعاية المبعوث الأممي الحالي، مارتن غريفيث.

وعقدت المشاورات في جولتيها الأولى والثانية عام 2015، في مدينتي "جنيف و"بيل" السويسريتين.

فيما عقدت الجولة الثالثة في الكويت عام 2016، دون أن تثمر أي منها عن نتائج تذكر.