الجزائر ستعمل على إعادة مواطنيها المقيمين بصورة غير شرعية في ألمانيا

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 18.09.2018 13:51
آخر تحديث في 18.09.2018 13:52
ميركل مع رئيس الوزراء الجزائري أثناء زيارتها للبلاد أمس (الفرنسية) ميركل مع رئيس الوزراء الجزائري أثناء زيارتها للبلاد أمس (الفرنسية)

أعلن رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى الاثنين أن الجزائر ستعمل على إعادة مواطنيها المتواجدين في ألمانيا بصورة غير شرعية مؤكدا أنهم سيفعلون ذلك مهما كان عددهم.

وجاء ذلك خلال زيارة رسمية للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى الجزائر، أمس، التقت فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقال أويحيى خلال مؤتمر صحافي مشترك مع ميركل "أؤكد لكم أن الجزائر ستعيد كل أبنائها سواء كان عددهم ثلاثة آلاف أو خمسة آلاف جزائري، وفق عدد من القواعد اتفقنا عليها مع السلطات الألمانية".

وأكد أويحيى حرص بلاده على "إنهاء هذا الملف بأسرع ما يمكن"، مشددا على التمسك بالعلاقات الممتازة بين البلدين.

بدورها كررت ميركل "نية ألمانيا استقبال من لديهم أسباب وجيهة تدفعهم لمغادرة بلادهم"، مثل العراقيين والسوريين ومنحهم "الإقامة".

أما بالنسبة للمهاجرين الذين لا يحق لهم الحصول على إقامة، قالت المستشارة الألمانية إن الدولة عليها أن تتحرك، مضيفة "لذا، نحن بحاجة لشركاء يوافقوننا الرأي والجزائر منهم".

وأعلن أويحيى أن بلاده "تتصدى للمهاجرين غير الشرعيين ولا يمكنها إلا أن تتعاون مع الحكومة الألمانية في هذا السياق".

وتريد الحكومة الألمانية تسريع إبعاد طالبي اللجوء من أصول جزائرية ومغربية وتونسية من أراضيها كونهم آتون من "دول آمنة"، بحسب مشروع قانون تم تبنيه مؤخرا.

وردا على سؤال حول موعد إعادة الجزائريين المقيمين بصورة غير شرعية في ألمانيا كرر أويحيى رفض بلاده استخدام الرحلات المستأجرة ودعا ألمانيا لإشراك شركة "لوفتهانزا" في عملية إعادتهم التي تقتصر حاليا على شركة الطيران الجزائرية وذلك من أجل "تسريع" وتيرة العملية.