في أول تعليق لها.. إسرائيل تنفي مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة الروسية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 18.09.2018 15:00
آخر تحديث في 18.09.2018 15:07
خريطة متداولة في الإعلام الروسي حول حادث إسقاط الطائرة الروسية قرب اللاذقية خريطة متداولة في الإعلام الروسي حول حادث إسقاط الطائرة الروسية قرب اللاذقية

نفت إسرائيل مسؤوليتها عن إسقاط طائرة روسية في سوريا، معربة في ذات الوقت عن أسفها لمقتل طاقم الطائرة وحمّلت النظام السوري المسؤولية.

وقال أفيخاي ادرعي، المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي، في تصريح مكتوب للصحافة: "تبدي إسرائيل أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية التي تم إسقاطها من قبل الدفاعات الجوية السورية".

وأضاف: "تحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن الحادث إلى نظام الأسد الذي أسقطت دفاعاته الجوية الطائرة الروسية، كما تعتبر إسرائيل أيضًا إيران وحزب الله شريكتين للمسؤولية عن هذا الحادث المؤسف".

وكانت روسيا قد اتهمت في وقت سابق اليوم إسرائيل بالمسؤولية عن إسقاط الطائرة.

ولكن أدرعي قال: "لقد أغارت مقاتلات جيش الدفاع الليلة الماضية على منشأة للجيش السوري، كان مخططا أن تُنقل منها أنظمة لإنتاج أسلحة دقيقة وقاتلة إلى حزب الله في لبنان، هذا السلاح كان مخصصًا لاستهداف إسرائيل ويعتبر تهديدًا غير محتمل باتجاهها".

وأضاف: "يعمل بين جيش الدفاع الإسرائيلي وبين الجيش الروسي نظام لمنع الاحتكاك، والذي تم الاتفاق عليه من قبل قادة الدولتيْن وأثبت فعاليته مرات عديدة في السنوات الأخيرة، لقد تم تفعيل هذا النظام الليلة الماضية أيضًا".

وقال المتحدث الإسرائيلي: "يتضح من التحقيق الأولي للحادث أن نيران دفاعات جوية (صواريخ أرض جو) سورية واسعة وغير دقيقة أدت لاستهداف الطائرة الروسية وإسقاطها".

وقال: "عندما أطلق الجيش السوري الصواريخ التي أصابت الطائرة الروسية كانت مقاتلات سلاح الجو داخل الأجواء الإسرائيلية".

وأضاف: "عندما نُفذت الغارة ضد الهدف في اللاذقية لم تتواجد الطائرة الروسية في منطقة العملية".

وتابع المتحدث الإسرائيلي: "لقد أطلقت الدفاعات الجوية السورية نيرانها بلا هوادة وحسب فهمنا لم تسع للتأكد من عدم تواجد طائرات روسية في الأجواء".

وأشار أدرعي إلى أن إسرائيل ستنقل الى الحكومة الروسية "جميع المعلومات الضرورية لفحص الحادث وللتأكد من الحقائق الواردة في هذا التحقيق".

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، استدعاء السفير الإسرائيلي لدى موسكو، على خلفية حادثة إسقاط طائرتها في سوريا، مساء أمس.