مقتل فلسطيني وإصابة 54 آخرين جراء اعتداء القوات الإسرائيلية على متظاهرين شرقي غزة

وكالة الأناضول للأنباء
غزة
نشر في 21.09.2018 21:24
آخر تحديث في 21.09.2018 23:26
وكالة الأنباء الفرنسية وكالة الأنباء الفرنسية

استشهد فلسطيني وأصيب 54 آخرون جراء اعتداء القوات الإسرائيلية على فلسطينيين تظاهروا مساء الجمعة، قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، ضمن فعاليات مسيرة "العودة" المتواصلة منذ نهاية مارس/آذار الماضي.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، أشرف القدرة، في بيان مقتضب وصل وكالة الأناضول نسخة منه، إن "الشاب الفلسطيني كريم محمد كُلّاب (25 عاما)، استشهد برصاص الجيش الإسرائيلي شرقي القطاع".

كما ذكر القدرة أن 54 فلسطينيا أصيبوا بالرصاص الإسرائيلي، بينهم 5 بجروح خطيرة (إحداها حرجة جدا)، خلال مشاركتهم في المسيرات.

وتوافد منذ ظهر اليوم الجمعة، الآلاف من الفلسطينيين نحو مخيمات "العودة" المُقامة على طول السياج الحدودي الفاصل بين شرقي قطاع غزة وإسرائيل، للمشاركة في فعاليات "مسيرات العودة" السلمية.

وأفاد مراسل وكالة الأناضول أن الفلسطينيين توافدوا نحو الحدود الشرقية لقطاع غزة مع إسرائيل وأشعلوا إطارات المركبات المطاطية المستعملة قرب الحدود الشرقية للقطاع.

وذكر المراسل أن الجيش الإسرائيلي أطلق النيران وقنابل الغاز المسيل للدموع، تجاه الشبان والمنطقة الحدودية.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات "العودة"، على الجمعة السادسة والعشرين من التظاهرات السلمية، اسم "جمعة كسر الحصار".

وأكدت الهيئة، استمرار مسيرات العودة حتّى تحقيق أهدافها، بكسر الحصار وعودة اللاجئين إلى الأراضي التي هُجّر أجدادهم منها عام 1948.

وضمن فعاليات مسيرات العودة، يتجمهر آلاف الفلسطينيين، منذ نهاية مارس الماضي في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار عن غزة.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد 183 فلسطينيا وإصابة أكثر من 20 ألفًا بجراح مختلفة، بحسب وزارة الصحة.