رجال الأمن يدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية بإقليم شمال العراق

وكالة الأناضول للأنباء
اربيل
نشر في 28.09.2018 16:17
آخر تحديث في 28.09.2018 22:22
رجال الأمن يدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية بإقليم شمال العراق

توجه أفراد الأمن في إقليم شمال العراق صباح اليوم الجمعة إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات برلمان الإقليم وذلك قبل يومين من التصويت العام.

وفتحت أبواب 93 مركز اقتراع الساعة الثامنة بتوقيت بغداد (05:00 تغ) وتستمر لغاية الساعة السادسة مساء (15:00 تغ) أمام 170468 ناخباً من أفراد الأمن التابعين لوزارتي الداخلية والبيشمركة (الجيش)، فضلا عن الآسايش (قوات أمن الإقليم).

ويأتي تصويت هؤلاء اليوم لكي يتفرغوا لحماية مراكز الاقتراع في يوم التصويت العام الأحد المقبل.

ويتنافس 673 مرشحاً على 111 مقعدا من ضمنها 11 مقعدا مخصصا للأقليات ضمن نظام "الكوتا" بواقع 5 للتركمان، 5 للمسيحيين الآشور والسريان، ومقعد واحد للأرمن.

ويتنافس المرشحون للحصول على أصوات الناخبين في محافظات الإقليم وهي أربيل العاصمة، ودهوك، والسليمانية، فضلا عن حلبجة التي باتت محافظة مؤخرا.

ويعد الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني من أبرز الأحزاب المشاركة في الانتخابات وهما يقودان حكومات الإقليم منذ سنوات طويلة ويعرفان باسم "الحزبين الحاكمين".

وفي جانب المعارضة، هناك حركة التغيير، وحركة الجيل الجديد، والجماعة الإسلامية.

وفي الانتخابات السابقة التي جرت عام 2013، جاء الحزب الديمقراطي في المرتبة الأولى بـ38 مقعدا، وتلاه حركة التغيير بـ24 مقعدا، وبعدهما الاتحاد الوطني بـ18 مقعدا، والاتحاد الاسلامي بـ10 مقاعد، والجماعة الاسلامية 6 مقاعد، فيما حصلت ثلاث كتل أخرى على مقعد واحد لكل منها.

وجرت أول انتخابات في الإقليم 1992، ثم تلتها ثلاث عمليات انتخابية في أعوام 2005 ، 2009، 2013 ، والآن يتجه لدخول الدورة النيابية الخامسة.

وكان من المقرر أن تجري الانتخابات العام الماضي، لكن الخلافات السياسية وظروف الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي أرجأتها.