حماس: نجري اتصالات عديدة للتوصل إلى هدنة مع إسرائيل

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية (من الأرشيف) رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية (من الأرشيف)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) صباح اليوم الجمعة، أنها تجري اتصالات مع عدد من الأطراف بهدف التوصل إلى تهدئة مع إسرائيل في غزة مقابل رفع الحصار عن القطاع.

جاء ذلك في كلمة مسجلة أعلن رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، خلال جلسة افتتاح المؤتمر الدولي "أمة رائدة للقدس عائدة" الذي انطلقت فعالياته، اليوم في إسطنبول.
وقال هنية: "نسعى اليوم مع أطراف عديدة بينها مصر وقطر والأمم المتحدة من أجل التوصل لتفاهمات يمكن أن تقود إلى تهدئة في قطاع غزة مقابل كسر الحصار عن القطاع".

وأضاف: "أي تهدئة يمكن أن نصل إلى تفاهمات بشأنها هي بهدف كسر الحصار عن غزة ولن يكون لها أي أثمان سياسية ولن تكون جزء من صفقة القرن ولن تكون على حساب التوحد بين الضفة الغربية وغزة".

على الصعيد نفسه، أعلن مسؤول فلسطيني أمس الخميس أنّ القيادة الفلسطينية لن تعمل بعد الآن مع مبعوث الأمم المتحدة للسلام، لأنه تخطى دوره بالسعي إلى إبرام صفقة بين إسرائيل وحركة حماس.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظّمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني إنه قد تم إبلاغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأنّ المبعوث الخاص نيكولاي ملادينوف "لم يعد مقبولاً" لدى الحكومة الفلسطينية.

وأشار مجدلاني الى أنّ ملادينوف "تجاوز دوره" في السعي إلى عقد اتفاقات بين إسرائيل وحماس التي تسيطر على غزة، مضيفا أنّ الدور الذي يؤدّيه "يمسّ الأمن القومي الفلسطيني ووحدة الشعب الفلسطيني".

ولم يكُن هناك تعليق فوري من ملادينوف أو تأكيد من الأمم المتحدة.

من جهته قال داني دانون السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة "بعد أن قالوا لا لإسرائيل، لا للولايات المتحدة، يقول الفلسطينيون الآن لا للأمم المتحدة". وأضاف "بهذا القرار، يُواصل (محمود عباس) جرّ السُلطة الفلسطينيّة إلى عزلة دوليّة، ما سيضرّ في نهاية المطاف بالفلسطينيّين".

وكان ملادينوف يسعى إلى جانب مصر للتوصّل إلى هدنة طويلة الأمد بين حماس وإسرائيل، من دون أن يُشرك حكومة رئيس السُلطة الفلسطينية محمود عباس المعترف بها دوليا في المفاوضات غير المباشرة.