الإمارات تحتجز باحثاً بريطانياً بتهمة التجسس

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
صورة للمواطن البريطاني ماتيو هيدجز مع زوجته (الفرنسية) صورة للمواطن البريطاني ماتيو هيدجز مع زوجته (الفرنسية)

في أول تعليق لأبو ظبي على إعلان لندن أمس عن احتجاز أحد مواطنيها في الإمارات العربية، أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أن بلاده تتمسك بحقها في استكمال الإجراءات القانونية.

وكشف الوزير أنور قرقاش أنه "جرى بحث قضية "ماثيو هيدجز" بشكل مكثف مع البريطانيين خلال الأشهر الخمسة الماضية".

وتابع: "في ظل تردد السلطات البريطانية في التعامل مع المسألة عن طريق القنوات المشتركة، ينبغي أن تأخذ الإجراءات القانونية مجراها".

وأمس الأول الخميس، غرد وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، عبر "تويتر"، قائلا إنه يشعر بـ"قلق بالغ" إزاء استمرار احتجاز المواطن "ماثيو هيدجز" في الإمارات.

وأشار هنت إلى تباحثه مرتين مع نظيره الإماراتي، عبد الله بن زايد، بهذا الخصوص، داعيا الأخير إلى ضرورة التعامل بشكل عادل وإنساني مع قضية "هيدجز".

يشار إلى أن السلطات الإماراتية احتجزت "هيدجز" (31 عامًا)، في 5 مايو/أيار الماضي، وهو طالب دكتوراة في جامعة "درم" البريطانية، كلية الإدارة الحكومية والشؤون الدولية، بتهمة "التجسس" أثناء زيارة أجراها إلى البلاد لدراسة تأثيرات "الربيع العربي".

وقد شارك هيدجز العام الماضي في كتابة مقال في نشرة أكاديمية عن جماعة الإخوان المسلمين ومجلس التعاون لدول الخليج العربية.

كما قررت جامعة "دورهام" البريطانية أمس الجمعة، إيقاف التعاون مع الجامعات الإماراتية وتعليق إرسال طلابها إلى الإمارات، على خلفية اعتقال ماثيو هيدجز.

والأربعاء الماضي، أرجأ القضاء الإماراتي النظر في قضية "هيدجز" إلى 24 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.