مقتل 26 شخصا في قصف للتحالف الدولي على بلدة هجين في شرق سوريا

وكالة الأنباء الفرنسية
اسطنبول
مقتل 26 شخصا في قصف للتحالف الدولي على بلدة هجين في شرق سوريا

قتل 26 مدنياً بينهم 14 طفلا وتسع نساء في قصف للتحالف الدولي صباح الجمعة على بلدة هجين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن هذه الحصيلة سجلت غداة مقتل سبعة أفراد آخرين من عائلات التنظيم في قصف للتحالف على بلدة الشعفة.

وتقع بلدتا هجين والشعفة في آخر جيب لا يزال تحت سيطرة التنظيم في محافظة دير الزور في شرق سوريا.

ولم تصدر قوات التحالف أي تعليق.

ويدعم التحالف الدولي ما يعرف باسم قوات سوريا الديموقراطية، التي تقاتل التنظيم في المنطقة، والتي يشكل تنظيم ب ي د/بي كا كا الإرهابي عمودها الفقري.

وسيطر التنظيم في 2014 على مناطق شاسعة في سوريا والعراق وأعلن الخلافة في مناطق نفوذه، لكنه عاد وفقد غالبية هذه المناطق جراء حملة دولية ضده.

ومُني التنظيم خلال العامين الماضيين بهزائم متلاحقة في سوريا، ولم يعد يسيطر سوى على جيوب محدودة في أقصى محافظة دير الزور وفي البادية السورية شرق حمص.

وأقر التحالف بمقتل أكثر من 1100 مدني على الأقل في ضربات في سوريا والعراق. لكن منظمات حقوقية ترجح أن يكون العدد أكبر من ذلك. وقد أفاد المرصد السوري عن مقتل 3300 مدني في غارات التحالف في سوريا وحدها.