نائب في البرلمان ينتقد إلغاء رسوم تأشيرات الدخول بين العراق وإيران

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 12.03.2019 10:46
الرئيس العراقي مستقبلا روحاني (رويترز) الرئيس العراقي مستقبلا روحاني (رويترز)

لاقى قرار الإلغاء المتبادل لرسوم تأشيرات الدخول بين العراق وإيران انتقادات كونه "يصب في مصلحة طهران"، مثلما صرح عضو في اللجنة المالية بالبرلمان العراقي، الثلاثاء.

وقد وقع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، والرئيس الإيراني حسن روحاني، الاثنين، مذكرة تفاهم بشأن إلغاء رسوم تأشيرات الدخول لجميع الزائرين من مواطني كلا البلدين.

وقال عضو اللجنة المالية، حمه رشيد، إن "الإجراء يصب في مصلحة إيران فقط، نظرا لدخول أكثر من 7 ملايين إيراني البلاد سنويا، لزيارة العتبات المقدسة في محافظات بغداد، وصلاح الدين، وكربلاء والنجف، وسط البلاد".

وأضاف أن "هناك أيضا سائحين عراقيين يزورون إيران، لكن عددهم لا يصل إلى ربع عدد الإيرانيين القادمين إلى بلدنا".

وأوضح رشيد أن "اللجنتين المالية والعلاقات الخارجية بالبرلمان ستجتمعان قريبا لمناقشة تبعات القرار".

ويتردد مئات الآلاف من الإيرانيين سنويا على زيارة المراقد والمزارات الدينية الشيعية المنتشرة في أرجاء العراق، فضلا عن السياحة والتجول في الأسواق المحلية التاريخية.‎

والاثنين، وصل روحاني العاصمة بغداد، في أول زيارة رسمية له إلى العراق، تستغرق 3 أيام، ومن المنتظر أن يوقع البلدان خلالها عدد من مذكرات التفاهم في مجالات اقتصادية عديدة.

وتسود علاقات وثيقة بين العراق وإيران منذ إسقاط نظام الرئيس السابق صدام حسين في 2003 على يد قوات دولية بقيادة الولايات المتحدة، وقيام حكومة عراقية ذات أغلبية شيعية مقربة من طهران.