محقق: الحكومة السعودية اخترقت هاتف الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون"

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 31.03.2019 12:54
الرئيس التنفيذي لشركة أمازون ومالك صحيفة واشنطن بوست جيف بيزوس (رويترز) الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" ومالك صحيفة "واشنطن بوست" جيف بيزوس (رويترز)

قال محقق عينه الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" ومالك صحيفة "واشنطن بوست" جيف بيزوس، إن الحكومة السعودية قامت باختراق هاتف بيزوس وحصلت على معلومات وصور ذات خصوصية.

جاء ذلك في مقال للمحقق غافين دي بيكر، المعني بأمن "بيزوس"، نشر أمس السبت في موقع "ذا دايلي بيست" الأمريكي.

وتوصل "دي بيكر" إلى اختراق السعوديين لهاتف بيزوس، بعدما طلب منه الأخير التحقيق في كيفية حصول صحيفة "ذا ناشينوال إنكوايرر" الأمريكية، في فبراير/ شباط الماضي، التي كشفت عن علاقته بالمذيعة لورن سانشيز خارج الزواج، ما أدى بالنهاية إلى طلاقه من زوجته.

وقال "دي بيكر" في مقاله إنّ تحقيقه خلص بـ"ثقة كبيرة" أن السعوديين "تمكنوا من الوصول إلى هاتف بيزوس وحصلوا على معلومات خاصة منه".

وأضاف: "سيتفاجأ بعض الأمريكيين عندما يعلموا أن الحكومة السعودية كانت عازمة جداً على إيذاء جيف بيزوس منذ أكتوبر الماضي، عندما بدأت صحيفة واشنطن بوست بتغطيتها الحازمة لمقتل خاشقجي".

وتقود "واشنطن بوست" حملة إعلامية نقدية لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والحكومة السعودية، على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية الرياض في إسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وبينما أشار "دي بيكر" في مقاله إلى وجود "علاقة وثيقة" بين رئيس شركة أميركان ميديا (الشركة الأم لناشونال إنكوايرر) والحكومة السعودية، إلا أنه شكك في أن تكون الصحيفة على دراية بتفاصيل عملية الاختراق، حسب المصدر ذاته.

وفي السياق، لفت "دي بيكر" إلى رفعه نتائج التحقيق إلى مسؤولين اتحاديين أمريكيين دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

وحتى الساعة (8:30 ت.غ) من صباح الأحد، لم تعلق الحكومة السعودية أو سفارتها لدى واشنطن على اتهامات المستشار الأمني لجيف بيزوس.

فيما طلبت شركة "أميركان ميديا" من "دي بيكر" أن ينفي أي دليل على "التصنت الإلكتروني أو التسلسل في عملية حصولهم على الأخبار"، حسب تقارير إعلامية.