الجمعية العامة لعلماء المسلمين تدعو السعودية لوقف أحكام الإعدام بحق الدعاة المحتجزين

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 24.05.2019 13:33
آخر تحديث في 24.05.2019 13:45
الجمعية العامة لعلماء المسلمين تدعو السعودية لوقف أحكام الإعدام بحق الدعاة المحتجزين

دعت "الجمعية العالمية لعلماء المسلمين" في تركيا، السعودية إلى وقف أحكام إعدام بحق 3 دعاة بارزين تتحدث تقارير صحفية لم ترد عليها المملكة أنها ستُنفذ بعد نهاية شهر رمضان الجاري.

وفي البيان الذي نشرته الجمعية (غير حكومية) أكدت على أنها تعارض بشدة ما وصفته بـ"الموقف المتهور" للمملكة ضد العلماء والدعاة، كما تعارض كل ظلم يطال أهل العلم في كافة أنحاء العالم.

ودعت المسلمين في كافة أنحاء العالم إلى إظهار معارضتهم اللازمة لهذه الخطوة إن صح ما تناقلته وسائل الإعلام.

وطالبت الجمعية من الحقوقيين ومنظمات حقوق الإنسان الدولية، التعامل بجدية مع ادعاءات أحكام الإعدام بحق مجموعة من العلماء والدعاة في السعودية، ونقلها إلى الرأي العام العالمي.

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب من السلطات السعودية بشأن احتمال تنفيذ حكم الإعدام بحق الدعاة الثلاثة البارزين في البلاد، كما لم يصدر عن تلك السلطات ما يؤكد أو ينفي صحة هذه الأنباء.

والأربعاء الماضي، انطلق هاشتاغ "إعدام المشايخ جريمة" على حساب "معتقلي الرأي"، المعني بحقوق الموقوفين بالسعودية عبر "تويتر"، إثر ورود أنباء بشأن احتمال إعدام المشايخ سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري.

ولاقى الهاشتاغ تفاعلا واسعا على منصات التواصل العربية؛ إذ عبّر آلاف من خلاله عن غضبهم الشديد من احتمال أن تنفذ السلطات السعودية هذا القرار، مؤكدين أن الدعاة الثلاثة رموز مجتمعية وليسوا إرهابيين.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين ونشطاء في البلاد، أبرزهم الدعاة سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وعادة لا تذكر المملكة أعداد الموقوفين لديها، وتربط أي توقيفات بتطبيق القانون.