الخارجية الفرنسية: لدينا مؤشرات على استخدام سلاح كيماوي في إدلب

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 29.05.2019 13:22
إنقاذ المدنيين بعد قصف النظام للبلدات في شمال سوريا (الفرنسية) إنقاذ المدنيين بعد قصف النظام للبلدات في شمال سوريا (الفرنسية)

قالت فرنسا، الثلاثاء، إن لديها "مؤشرات" على استخدام سلاح كيماوي في شمال غرب سوريا، الفترة الماضية.

فقد نقلت قناة "فرانس 24" عن وزير الخارجية الفرنسي، جان ايف لودريان قوله أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية (البرلمان): "نملك مؤشرات عن استخدام سلاح كيميائي في منطقة إدلب، لكن لم يتم التحقق من ذلك بعد"،

وأضاف: "نلتزم الحذر لأننا نعتبر أنه من الضروري التأكد من استخدام السلاح الكيميائي، ومن أنه كان قاتلا، لنتمكن عندها من الرد".

وشدد على أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سبق وأن اعتبر أن استخدام السلاح الكيماوي "يعتبر تجاوزا للخط الأحمر".

تصريحات لودريان جاءت بعد نحو أسبوع من إعلان وزارة الخارجية الأمريكية، أن واشنطن رصدت تنفيذ نظام بشار الأسد هجمات كيمياوية جديدة شمال غربي سوريا.

والأربعاء، حذرت وزارة الدفاع الأمريكية من أن "واشنطن وحلفاءها سيردون على نحو سريع ومتناسب إذا ثبت ذلك".

وقالت الوزارة إن استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية "خط أحمر" بالنسبة للولايات المتحدة.

وأوضحت أن "القوات الأمريكية في المنطقة تراقب تحركات النظام السوري".

وتبنى مجلس الأمن الدولي، في 27 سبتمبر/أيلول 2013، قرارا حمل رقم 2118، بشأن نزع السلاح الكيميائي من سوريا، أشار فيه إلى إمكانية فرض عقوبات واستخدام القوة في حال تنفيذ هجمات كيميائية في سوريا من قبل أي طرف.ir="LTR">