في آخر جمعة من رمضان.. عملية طعن ضد إسرائيليين في مدينة القدس

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 31.05.2019 10:05
عناصر من الشرطة الإسرائيلية في محيط باب العامود (رويترز) عناصر من الشرطة الإسرائيلية في محيط باب العامود (رويترز)

أطلق عناصر في الجيش الإسرائيلي صباح الجمعة، النار على شاب فلسطيني وأصابوه بجروح خطيرة، داخل البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، إثر تنفيذه عملية طعن أصاب خلالها إسرائيليًا بجروح بالغة، بحسب الإعلام العبري.

وأفادت صحيفة "يديعوت احرنوت" على موقعها الإلكتروني بأن إطلاق النار على الفلسطيني، جاء "بعد تنفيذه عملية طعن قرب باب العامود أحد بوابات البلدة القديمة في القدس، أصيب خلالها إسرائيلي يبلغ من العمر 45 عاما".

الوكالة الفرنسية من جانبها أفادت بإصابة إسرائيليين أحدهما إصابته خطيرة في البلدة القديمة في القدس في عملية طعن.

ونقلت عن الناطق باسم الشرطة ميكي روزنفيلد قوله إن أحد الجريحين الإسرائيليين في حالة خطيرة جدا والآخر يعاني من جروح بالغة.

وقال وزرنفيلد إن "وحدات الشرطة في المكان رصدت المعتدي مزودا بسكين وقام رجال الشرطة بإطلاق النار عليه وقتله".

وأوضح أن المهاجم فلسطيني في التاسعة عشرة من العمر.

ووقعت عملية الطعن في القدس الشرقية أمام باب العمود في الجانب الشرقي التي احتلتها إسرائيل وضمتها، وشهدت في السنوات الماضية هجمات عديدة نفذها فلسطينيون في عملية متفرقة ضد إسرائيليين.

ويأتي هذا الهجوم بينما يستعد عشرات الآلاف من الفلسطينيين لأداء صلاة آخر جمعة في شهر رمضان في البلدة القديمة.

كما يأتي قبل يومين من مسيرة كبرى للإسرائيليين بمناسبة "يوم القدس" الذي يحتفلون فيه "بإعادة توحيد" المدينة التي احتلت الدولة العبرية شطرها الشرقي في حزيران/يونيو 1967.