النظام السوري يهدم ممتلكات المهجرين القسريين في أطراف دمشق

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 10.06.2019 10:19
آخر تحديث في 10.06.2019 10:23
الدمار في مدينة دوما (من الأرشيف) الدمار في مدينة دوما (من الأرشيف)

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية عن ممارسات جديدة للنظام السوري ضد معارضيه لا سيما ضد المناطق المعارضة والتي فرض النظام سيطرته عليها حيث يعمد على هدم المنازل والممتلكات التابعة للمعارضين المهجرين.

ووفقًا لتقرير الصحيفة، قام نظام الأسد بهدم عدد كبير من العقارات والمحلات المتروكة التابعة لمعارضين، تحت مسمى عمليات التطهير ما بعد الاشتباكات.

وتنقل الصحيفة عن تقرير لـ"المعهد الأوروبي للسلام"، أن النظام السوري أعلن عن 334 عملية تدمير بين أيلول/ سبتمبر وكانون الأول/ ديسمبر 2018.

ويؤكد التقرير أن من بين الذرائع التي يستخدمها نظام الأسد من أجل أهدافه، زعمه تطهير المباني المتضررة من القنابل وإزالة الأنفاق والمتفجرات والذخائر التابعة "للمنظمات الإرهابية".

وأوضح أن الهدف الحقيقي من هذه العمليات هو تَعسِير عودة المعارضين الذي اضطروا لمغادرة البلاد، وتعزيز سيطرته على المناطق.

وذكر التقرير أن قوات النظام هدمت مبنى في حي القابون بالعاصمة دمشق، والذي كان قلب المعارضة في العاصمة دمشق لمدة طويلة، بذريعة القضاء على بقايا المتفجرات التابعة "للإرهابيين".

كما يشير التقرير إلى هدم العديد من المحلات في المنطقة الصناعية بالقابون.

ويؤكد أن مثل هذه العمليات باتت شبه يومية، وتطال عقارات وممتلكات تابعة للمدنيين، وهو أمر يضع ملايين السوريين الراغبين بالعودة إلى منازلهم في غموض.