ضغوط الجامعة العربية تنجح في ثني البرازيل عن نقل سفارتها إلى القدس

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 21.06.2019 11:25
السفارة البرازيلية في تل أبيب (الفرنسية) السفارة البرازيلية في تل أبيب (الفرنسية)

قالت الجامعة العربية، الخميس، إنها نجحت بعد الضغط على البرازيل في إقناع هذه الأخيرة بالعدول عن قرارها نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

جاء ذلك في الاجتماع الختامي للدورة العادية الـ48 للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك، المنعقدة في يومها الثاني بمقر اتحاد الغرف العربية بالعاصمة اللبنانية بيروت.

وفي كلمته بالمناسبة، قال الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط، إن "الدول العربية نجحت بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الغرف العربية، في الضغط على البرازيل من أجل العدول عن قرارها بنقل سفارتها إلى القدس".

وأضاف: "أبلغنا، في رسالة شديدة اللهجة، أن نقل السفارة يعني قطع الدول العربية علاقاتها التجارية والاقتصادية والاستثمارية معها".

وأردف أن "جامعة الدول العربية بأجهزتها المختلفة تثمن الجهود التي تقوم بها مؤسسات العمل العربي المشترك".

أهداف التنمية المستدامة 2030:

من جهته، رأى الامين العام المساعد لرئيس القطاع الاقتصادي في الجامعة العربية، كمال حسن علي، أن "تقدم العالم العربي يفرض عليه استخدام كامل طاقاته البشرية والمالية، لتنفيذ الأهداف التي وضعتها الأمم المتحدة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030".

وأكد على "أهمية تفعيل وتعزيز التعاون للوصول إلى القرارات الجوهرية، والتي تساهم في الدفع قدما بتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي باتت اليوم محور عمل دول العالم لتحقيق الرفاهية لشعوبها"

أما الأمين العام لاتحاد الغرف العربية، خالد حنفي، فقال: "أمامنا الآن تحد كبير، وهو الثورة الصناعية الرابعة، وإذا لم نكن جاهزين لها بشكل ملائم، فسنجد أنفسنا متأخرين جداً عن ركب التطور والتقنية".

وأضاف خلال كلمته بالمناسبة: "حاضرون للتعاون بقدرتنا كممثل للقطاع الخاص العربي الذي يمثل 75 بالمائة من حجم الاقتصاد العربي، مع كافة الأطراف والجهات المعنية، من أجل تحقيق ما نصبو إليه من تكامل اقتصادي عربي".

ويعتبر اتحاد الغرف العربية الذي تأسس عام 1951، من أول المؤسسات الاقتصادية العربية التي أنشأت بعد تأسيس جامعة الدول العربية، لتواكب عمل الحكومات كممثل للقطاع الخاص العربي، وتأكيد وتفعيل دوره في الحياة الاقتصادية، وفي رسم السياسات الاقتصادية.

وتمّ وضع النظام الأساسي للاتحاد في المؤتمر الثاني المنعقد ببيروت في 16 ديسمبر/ كانون الأول 1951، حيث جرى الإعلان عن قيام الاتحاد الذي اتخذ منذ ذلك الحين العاىصمة اللبنانية مقراً لأمانته العامة.