"القرية الطائرة".. أكبر طائرة في العالم تتيح لراكبيها إقامة حفلات فوق السحاب

وكالة الأنباء الألمانية
دبي
نشر في 19.11.2015 14:40
آخر تحديث في 22.11.2015 12:12
القرية الطائرة.. أكبر طائرة في العالم تتيح لراكبيها إقامة حفلات فوق السحاب

اتجهت أنظار صناع السياحة والسفر والطيران إلى مدينة دبي الإماراتية خلال شهر تشرين ثان/ نوفمبر الجاري، حيث يقام معرض دبي الدولي للطيران، الذي يعد ثالث أكبر معرض للطيران بالعالم.

في هذا المعرض، تتنافس الشركات المصنعة للطائرات على عرض أحدث ما أنتجته من ناقلات جوية، وتقدم شركات أخرى ما صنعته من برامج ترفيهية على الطائرات، ومنتجات لراحة المسافرين.

وجذبت الطائرة العملاقة إيرباص أيه 380، المملوكة لشركة طيران الإمارات، الأنظار، كونها أضخم طائرة بالعالم، وتتمع بعدد كبير من الخدمات والمميزات التي تجعلها أشبه بـ"قرية طائرة".

الطائرة التي تصدرت الطائرات المعروضة بأرض المعرض وكانت نجمة الحدث، استقبلت آلاف الزوار من مختلف الجنسيات ، حرصوا على التجول بين مقاعدها ومقصوراتها، والتقاط صور تذكارية مع أطقمها.

وقال مسؤولون في الشركة لوكالة الأنباء الالمانية (د.ب.ا) إن الطائرة، زارها خلال أيام المعرض أكثر من 18 ألف زائر أي ما يعادل حمولة نحو 30 طائرة من هذا الطراز.

والطائرة التي عرضت بالمعرض هي الطائرة العملاقة الثامنة والستين من هذا الطراز ضمن أسطول الشركة الناقلة، وقد وصلت من مصانع الإيرباص في مدينة هامبورج الألمانية مباشرة إلى أرض المعرض ما أتاح للزوار الاطلاع من الداخل على أحدث إضافة لأسطول طيران الإمارات.

وتوفر الطائرة 58 مقعداً في درجة رجال الاعمال و557 مقعداً في الدرجة السياحية.


وتضم الطائرات العملاقة من هذا الطراز أجنحة لركاب الدرجة الاولى، ويتضمن كل جناح مقعداً مريحاً يتحول إلى سرير مستوي بالكامل، ومزود بتقنيات توفر للراكب خدمة تدليك الجسم آليا، وبابا يفتح ويغلق بالكهرباء، ومنضدة واسعة للعمل وتناول الطعام، وثلاجة صغيرة تضم أنواعا من المشروبات المختلفة، وشاشة تلفزيونية كبيرة تعرض برامج ترفيهية متنوعة.

وتضم درجة رجال الأعمال مقاعد الجيل الجديد الذكية، التي صممت لتتحول إلى أسرة مستوية بالكامل، ويحتوي كل سرير على طاولة لا تعيق حركة الراكب ومقبس لشحن الكمبيوتر المحمول أو اللوحي، أو الهاتف المحمول بالكهرباء، بالإضافة إلى شاشة واسعة لمشاهدة عدد كبير من البرامج، وقنوات للمعلومات والاتصالات والترفيه.

ويحصل الركاب على وجبات طعام محضرة على أيدي طهاة بارزين، وأنواعاً راقية من الشوكولاته والايس كريم، وأطباق الفواكة والعصائر إلى جانب المشروبات الساخنة.

ومن أبرز ما يميز هذه الطائرة، أن ركابها في جميع الدرجات يستمتعون بنظام طيران الإمارات للمعلومات والاتصالات والترفيه الجوي الذي يوفر أكثر من 2000 قناة حسب الطلب، بالإضافة إلى خدمة الانترنت اللاسلكي.

ويجد كل راكب على متن الطائرة أمام مقعده شاشة رقمية عريضة، تعمل باللمس، توفر مئات القنوات وتعرض أكثر من 500 فيلم سينمائي ذات وضوح عالي من مختلف أنحاء العالم ومئات الساعات من البرامج التلفزيونية وآلاف الساعات من الأغاني والمقطوعات الموسيقية الكلاسيكية والحديثة، بالإضافة إلى ما يزيد على 100 لعبة فيديو.

ويحظى المسافرون في الدرجتين الأولى ورجال الأعمال على طائرة الإيرباص بتجربة فريدة في الأجواء، تتضمن أجنحة خاصة والاستحمام في الجو، ما يتيح لهم الوصول إلى وجهاتهم وهم في كامل لياقتهم، سواء كانوا مسافرين في رحلة عمل أم في إجازة.

وتعد طيران الإمارات الناقلة الوحيدة التي توفر خدمة الإستحمام فوق السحاب. كما يستطيع المسافرون في الدرجتين الأولى ورجال الأعمال الاسترخاء أيضا في الصالون الجوي، الذي يتيح لهم التواصل فيما بينهم واقامة مايشبه (ليالي سمر) أثناء التحليق في الجو، وتناول تشكيلات من المشروبات والمقبلات التي يعدها طهاة الشركة.


وأعلن مسؤولو الشركة خلال معرض دبي للطيران، أن نظام طيران الإمارات للمعلومات والاتصالات والترفيه الجوي، نال جائزة سكاي تراكس عن فئة "أفضل نظام ترفيه جوي للعام 2015" للسنة الحادية عشرة على التوالي، وحصدت الناقلة كذلك جائزة "أفضل أطقم العناية الشخصية المقدمة لركاب الدرجة الأولى" للمرة الثانية على التوالي.

ويتم منح جوائز سكاي تراكس السنوية بناءً على تصويت 18 مليون مسافر من 160 جنسية مختلفة. وتسلم جائزتا طيران الإمارات، خلال حفل توزيع الجوائز في باريس، باتريك برانيللي، نائب رئيس طيران الإمارات للمنتجات لدائرة خدمات الركاب.