مشاهير الأتراك يؤكدون رفضهم لمحاولة الانقلاب وتمسكهم بالديمقراطية

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 20.07.2016 17:07
آخر تحديث في 20.07.2016 17:43
مشاهير الأتراك يؤكدون رفضهم لمحاولة الانقلاب وتمسكهم بالديمقراطية

واصل عدد كبير من المشاهير الأتراك التأكيد من رفضهم لمحاولة الانقلاب وتمسكهم بالديمقراطية.

حيث استمع الممثل الشهير نجاتي شاشماز، المعروف باسم مراد علمدار في مسلسل "وادي الذئاب"، إلى خطاب الرئيس أردوغان أمام منزله بمنطقة أوسكودار باسطنبول، أمس الثلاثاء، وقال: "يجب على الجميع المطالبة بالديمقراطية".

ونشرت هوليا افشر على حسابها الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي: "أشكر جميع الأحزاب السياسية الذين ساندوا رئيسنا في هذه الأوقات الصعبة، أتمنى أن يستمر هذا التضامن الذي أبكاني. وأنا آسفة لأجل من فقدوا حياتهم، وأدين بشدة الانقلابيين الذين لا يمكنهم فعل شيء سوى الحلم باغتيال رئيسنا ".

وأضافت: "كلي إيمان بأن الأيام التي تنتظرنا مليئة بالحب والراحة والتضامن".

كما نشرت المغنية الشهيرة جولبان أرجان تقول: "لم تتمكنوا من تقسيم هذا البلد.. لم ننقسم ولن ننقسم. لم يستطع هؤلاء الذين ارتدوا زي العسكر تفكيكنا، بل سنتوحد لتضميد جراحنا".

ونشر الممثل الشهير توجاهان سايسمان: "الحق والعدالة سيجدان مجراهما في أقرب وقت ممكن، هذا امتحان للشعب".

ونشرت نوجول يشيلجاي: "كأن التاريخ يعيد نفسه من جديد، وكأنه يكتب مرة أخرى، كأنه لم يكتب من قبل".

ونشرت الممثلة التركية الشهيرة أصلى أنور صورة لعسكري تركي يعانق شرطي تركي معلقة: "الشرطي والعسكري أبناء هذا الوطن، نحن أخوة. عندما ينتهي الكلام…".

أما حبيبها المغني مراد بوز، فنشر: "نحن شعب واحد، ويجب علينا الحفاظ على بلادنا. لا يمكننا أن نجد حلاً بالسلاح والقنابل. لينتهي هدا الكابوس".

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول، في وقت متأخر من مساء الجمعة، محاولة انقلابية فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع "منظمة الكيان الموازي" الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة اسطنبول (غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان