أطفال لاجئون في تركيا.. من أجواء الحرب إلى تعلم فنون السيرك

وكالة الأناضول للأنباء
ماردين
نشر في 07.11.2016 14:20
آخر تحديث في 07.11.2016 21:43
أطفال لاجئون في تركيا.. من أجواء الحرب إلى تعلم فنون السيرك

تُقدم جمعية "الفن في كل مكان" بولاية ماردين، جنوب شرقي تركيا، للأطفال السوريين والعراقيين المتضررين من الحرب في بلادهم، دورسا في الفنون المختلفة بما فيها فنون السيرك.

ويشارك الأطفال السوريين والعراقيون إلى جانب الأتراك، في دروس عن السيرك، والرسم، والموسيقى، واللغتين الإنجليزية والتركية، والحرف اليدوية بمدرسة "ميسوبوتاميا الاجتماعية للسيرك" في ماردين.

ويتلقى الأطفال دروسا مختلفة على يد مدرسين ومدربين متطوعين من تركيا والولايات المتحدة وأوروبا.

وفي حديثها للأناضول، قالت بينار دميرال، نائب رئيس جمعية "الفن في كل مكان"، إن "مدرسة السيرك التي افتتحتها الجمعية قبل 5 سنوات وهي الوحيدة في تركيا، تقدم دروسا حول تطوير التكامل الاجتماعي وسلوك الأطفال".

وأوضحت أن جميع الخدمات والأنشطة التي تقدمها المدرسة للأطفال مجانية، مشيرة إلى خضوع الطلاب إلى نصف دوام خلال أيام الأسبوع العادية، وإلى دوام كامل في نهاية الأسبوع.

وأضافت دميرال :"يتخلص الأطفال القادمون من مناطق تشهد اشتباكات من الحالة النفسية السيئة التي خلفتها الحرب بتلقيهم هذه الدروس".

من جهتها، قالت مدرسة الصور والفنون، ليلي إلغراد، وهي إيطالية الأصل: "جئت إلى ماردين قبل نحو شهر من أجل الأطفال اللاجئين الموجودين فيها، وأعرب عن تقديري لجهود تركيا بشأن السوريين والمهاجرين الآخرين، وآمل أن تحتذي أوروبا نهج تركيا، وتوفر مساعدات لهم مثلما تفعل تركيا".

بدوره، أوضح أحمد حيدو (16 عاما)، الذي قدم من سوريا قبل 4 سنوات، أنه يواصل دراسته في المدرسة منذ سنتين، مشيرا إلى أنه سينقل ما تعلمه في المدرسة إلى أصدقائه السوريين لدى انتهاء الحرب وعودته إلى بلاده، فيما أعربت فاطمة علي (12 عاما)، عن شكرها لتركيا التي توفر لهم هذه الإمكانيات.