دراسة: دواء مناعي يمنع انتشار أورام سرطان الرئة بعد الجراحة

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
دراسة: دواء مناعي يمنع انتشار أورام سرطان الرئة بعد الجراحة

أفادت دراسة أمريكية حديثة أن عقاراً تم اعتماده لعلاج أنواع متعددة من السرطان أثبت فاعلية في تقليل حجم أورام سرطان الرئة، وتقليل معدلات الانتكاسة بعد الجراحة.

الدراسة أجراها باحثون بمركز "جونز هوبكنز سيدني كيميل للسرطان" في أمريكا، ونشروا نتائجها في عدد الاثنين، من دورية (New England Journal of Medicine) العلمية.

وأوضح الباحثون أن دراستهم اختبرت فاعلية عقار "نيفولوماب "(Nivolumab)، وهو أحد العلاجات المناعية، التي تعمل على تقوية جهاز المناعة الشخصي للمصاب، الذي يقضي بنفسه على الخلايا السرطانية الجديدة، ومن ثم يمنع نمو الورم الخبيث.

وكان الهدف من الدراسة رصد فاعلية العقار، الذي تم إعطاؤه إلى 20 مريضًا بسرطان الرئة تلقوا جرعتين من العقار قبل جراحة إزالة أورام الرئة.

وخضع المرضى لعملية إزالة أورام الرئة بعد تلقي العقار، وعند المتابعة بعد الجراحة، كان 16 من أصل 20 مريضًا على قيد الحياة ولم تحدث لديهم انتكاسة، حيث لم ينتشر الورم مرة أخرى لديهم.

وشهد 3 مرضى انتكاسة وعودة للورم، فيما خضع المريضان الباقيان إلى مزيد من الجرعات العلاجية، لوقف انتشار الورم.

وقال الدكتور درو باردول، قائد فريق البحث إن حوالي 50% من مرضى سرطان الرئة الذين تجرى لهم عمليات إزالة الورم، تحدث لديهم انتكاسة ويعود إليهم الورم مرة أخرى.

وأضاف أن الخلايا التائية، وهي الخلايا المناعية التي تلعب دورًا رئيسيًا في مهاجمة الخلايا السرطانية، يتم تنشيطها عبر العقار قبل إجراء جراحة إزالة الأورام السرطانية، وهذه العملية تلعب دورا فعالا في تقليل الانتكاسة وعودة انتشار الورم في الرئة مرة أخرى.

وكانت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) اعترفت بدواء "نيفولوماب" في عام 2006، بوصفه دواء جديد للسرطان لأغراض بحثية.

وتم اختبار عقار "نيفولوماب" عام 2014، بالولايات المتحدة، على مرضى سرطانات الرئة، البروستات، القولون، الخلايا الكلوية، وسرطان الجلد، وأظهرت النتائج استجابة لما يقرب من 30% من الحالات، سواء باختفاء السرطان أو تقلصه بنسبة معينة.