أسرة "عاشق بودروم" التركية تنفذ وصيته بنثر رماد جثمانه على شواطئها

وكالة الأناضول للأنباء
موغلا
أسرة عاشق بودروم التركية تنفذ وصيته بنثر رماد جثمانه على شواطئها

لبّت أسرة بريطانية وصيّة أحد أفرادها بعد وفاته، طالب فيها بنثر رماد جثمانه قبالة شواطئ مدينة "بودروم" التابعة لولاية موغلا، جنوب غربي تركيا؛ التي عاش فيها 15 عامًا وكان يعشقها.

فقبل أيام، توفي البريطاني دوغلاس ريد (69 عامًا)، في منزله ببريطانيا، بعد 3 أعوام من إصابته بنوبة قلبية، وقامت أسرته بحرق جثمانه تلبية لوصيته.

الوصية شملت أيضًا نثر رماد جثمان ريد في البحر قبالة شواطئ "بودروم"؛ وبالفعل، أقدم كلٌ من طوني وفنسنت على نقل رماد جثة والدهما، مع عدد من أقاربهم، للمدينة المعروفة بجمال طبيعتها.

وجرى نثر رماد جثة دوغلاس في البحر قبالة منطقة "قوم بهجة" من على متن قاربٍ، مع عدد من زهور القرنفل.

وقال فنسنت إن والده كان يعشق بودروم، لذلك أوصى بنثر رماد جثته قبالة شواطئها.

وقال مواطنون أتراك في المنطقة إن دوغلاس كان معروفًا ومحبوبًا من قبل الأهالي.