مغنية بريطانية تناصر قضايا اللاجئين في أغنيتها المصورة borders

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 01.12.2015 14:36
مغنية بريطانية تناصر قضايا اللاجئين في أغنيتها المصورة borders

أثارت مغنية الراب والهيب هوب البريطانية، ماثانجي آرولبراجاسام، المعروفة باسم "ميا" الكثير من الجدل بعد ظهورها في أغنية مصورة تحت عنوان (borders)، لاسقاط الضوء على قضية اللاجئين في أوروبا.

وتظهر ميا في مشهد الاغنية المصورة وهي تتسلق سورا من الأسلاك الشائكة، وفي مشهد اخر في قارب وسط مجموعة من اللاجئين، بينما ترتدي لباسا موحدا مع مجموعة من اللاجئين.

وتأتي الأغنية الجديدة بالتزامن مع تزايد تدفق اللاجئين لأوروبا، وفي أعقاب هجمات باريس التي أثارت المزيد من مشاعر الخوف والقلق من تواجد اللاجئين في القارة الأوروبية. وهو ما جعلها تلفت المزيد من الانتباه لملامستها قضية حساسة في الوقت الراهن قل ما تناولها الفنانون في أوروبا.

‎المغنية ماثانجي آرولبراجاسام، البريطانية من أصول سيريلانكية، هي من مواليد عام 1975، ودخلت الساحة الفنية في عام 2000، وقد جنت خلال مسيرتها الفنية العديد من الجوائز والألقاب العالمية.

كما سبق لها أن أثارت الكثير من الجدل في حفل توزيع جوائز "سبايك تي في سكريم" الذي أقيم قبل سنوات في لوس أنجلوس؛ حيث ظهرت مرتدية النقاب والعباءة الطويلة لمناصرة حق المرأة في ارتداء ما تشاء.