ماهر زين يحيي فعاليات غنائية في إسطنبول ويشيد بدعم أردوغان لمسلمي العالم

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
ماهر زين يحيي فعاليات غنائية في إسطنبول ويشيد بدعم أردوغان لمسلمي العالم

أعرب المغني السويدي من أصل لبناني، ماهر زين، عن فخره إزاء ما يقدمه الشعب التركي، والرئيس رجب طيب أردوغان، من أجل المسلمين في عدة بلدان كفلسطين وسوريا وأراكان.

وفي حوار مع الأناضول، قال زين الذي يزور تركيا حاليا، إن المسلمين في شتى بقاع الأرض، ممتنون لما يقدمه الشعب التركي من دعم للقضية الفلسطينية.

زين أكد ضرورة استمرار الدعم من أجل الشعب الفلسطيني والقدس، لكي يحافظوا على صمودهم وقوتهم، مثمّنا دور الفلسطينيين من أجل الحفاظ على أرضهم.

وشارك زين بعد في تجمع " الدعم للقدس واللعنة على الظلم"، الذي استضافته مدينة إسطنبول التركية، الجمعة الماضي، وأدى فيه أغنية "فلسطين سوف تتحرر".

وفي هذا الإطار، وصف الجموع الكبيرة التي حضرت في التجمع بـ"المذهلة"، معرباً عن سعادته بالمشاركة، ولكونه جزءا من الحملة الداعمة للقضية الفلسطينية.

وعبّر المغني الذي اشتهر بأغانيه الإسلامية، عن إعجابه وتقديره لردة فعل الجماهير، عند أدائه أغنية "فلسطين سوف تتحرر".

* في تركيا:

وعبّر عن إعجابه بالإحساس الموجود في الموسيقى التركية "التي تحمل الروح في طياتها".

وأضاف: "رغم عدم فهمي لمعاني الكلمات في الأغاني التي أرددها باللغة التركية، فإنّني أشعر بجمالها ورقّتها".

وأوضح زين أنه جاء إلى تركيا مع أسرته عدة مرات، زار خلالها عددا من الولايات، معربا عن إعجابه بحسن الضيافة التي لاقاها.

ويعتزم زين اختتام سلسلة أنشطته الحالية في تركيا، عبر فعالية في منطقة "بيليك دوزو" بإسطنبول.

وخلال وجوده الحالي، شارك المغني العالمي في فعاليات جرت بميداني "يني قابي" و"مال تبه".

* على صعيد شخصي:

وحول اللغات التي يجيدها والأخرى التي يغني بها، قال: "أجيد التحدث بطلاقة باللغات السويدية والعربية والإنكليزية، فيما أغني بالعربية والتركية والأوردية والملايو والإندونيسية والفرنسية."

وتحدث زين عن أهدافه وطموحاته مستقبلاً، مؤكداً: "لديّ أسرة، وأرغب في تربية أولادي بالشكل الذي ينبغي، كي يكونوا مفيدين للإنسانية."

وأعرب الفنان العالمي عن رغبته في إيصال الفائدة إلى أكبر عدد من الناس عبر أعماله الفنية، مؤكدا أنه يحقق أهدافه شيئا فشيئا.