مغارة تركية أثرية تعرض للزائرين تماثيل من الملح

وكالة الأناضول للأنباء
إٍسطنبول
مغارة تركية أثرية تعرض للزائرين تماثيل من الملح

في ورشة على عمق 150 مترًا، يساهم النحات التركي "سفر أوروج" في التعريف بمدينته "جانقيري" من خلال تحف فنية يصنعها من الملح الصخري وبعض المخلفات الأخرى.

والورشة أقامتها بلدية جانقيري داخل مغارة الملح الباقية من عهد الحثيين قبل نحو 5 آلاف سنة، بهدف تنشيط السياحة في الولاية الواقعة شمالي تركيا.

ويعمل النحات أوروج على تشكيل نقوش ومنحوتات من الملح الصخري، إضافة إلى أعمال متنوعة مصنوعة من المخلفات يعرضها للزوار داخل المغارة.

وفي تصريح للأناضول، أوضح أوروج، أنه يصنع في المغارة أعمالًا رمزية تعكس تاريخ جانقيري من الملح الصخري.

وقال: "كما أني بهذا الشكل أواصل أنشطتي الفنية، حيث أصنع سمكة من قرن الماعز، أو وجهًا من زهرة عباد الشمس، وأحول المخلفات إلى أعمال فنية".

وأشار أوروج إلى أن أعماله الفنية تلقى إعجابًا من زوار المغارة.