معرض "العمارة والطبيعة" في إسطنبول.. تأملات في العمارة والثقافة

ديلي صباح
إسطنبول
نشر في 11.09.2019 12:08
(من الأرشيف) (من الأرشيف)

تقيم الفنانة "جنان طولون" أول معرض فردي لها في تركيا، في متحف إسطنبول للفن المعاصر في منطقة "بيه أوغلو" تحت عنوان "إحكِ لي". يتيح المعرض الفرصة للجمهور لإعادة التأمل في الطبيعة والبيئة وكذلك في العمارة والثقافة، من زاوية لا تتناول تأثر الفنان بها فحسب بل عموم الناس أيضاً. ويقدم المعرض نماذج من أعمال الفنانة "طولون" التي تمتد تجربتها منذ عام 1980 إلى الوقت الحاضر.

تعد "طولون" واحدةً من أكثر الفنانين الأصيلين إبداعاً في جيلها من حيث التنوع الغني في بحثها واتساعها الفكري. بعد حصولها على شهادة البكالوريا في الفلسفة والأدب من المدرسة الثانوية الفرنسية في إسطنبول، تخرجت "جانان طولون" من جامعة "أدنبرة نابير" عام 1976 وحصلت على شهادة في التصميم. ثم تابعت دراسة التصميم الداخلي في جامعة العلوم التطبيقية في ألمانيا، وحصلت على شهادتها من جامعة "ميدلسكس" في لندن، وعلى درجة الماجستير في الهندسة المعمارية من جامعة "كاليفورنيا" في بيركلي عام 1983. عُرضت أعمالها في العديد من المحافل الوطنية والدولية، وظهرت في العديد من المعارض، في تركيا والخارج، وهي تعيش وتعمل الآن بين إسطنبول وسان فرانسيسكو. ويجمع معرض "طولون" الأخير أمثلةً مهمةً للتحولات والتطورات في فنها، مع تقديم بعض العروض الترفيهية حول منشآت شاركت الفنانة في تصميمها واحتلت بالفعل مكاناً مرموقاً في تاريخ الفن.

تداخل الطبيعة والهندسة المعمارية

تركز الممارسة الفنية لـ"طولون" على التجديد المستمر الذي يعتري الطبيعة وعلى الآثار التي خلفتها العمارة في الطبيعة من وجهة نظر ثقافية. وتقدم "طولون" تصميماً مميزاً لعالمها الفكري والبصري حول التأثير والمقاومة المتبادلين بين الطبيعة والهندسة المعمارية، والتناقض والنتائج المترتبة على اللقاء بينهما.

تترك أعمال "طولون" التجريبية القرار للمشاهدين دون حسم ما إذا كانت الصور التي يرونها حقيقية أو وهمية، مما يشكل تحدياً لهم للتشكيك فيما إذا كانت صوراً ملتقطةً أو لوحات مرسومة. تتضمن أعمال "طولون" مواداً طبيعيةً مثل بذور الحشائش والأرضيات المائية وبذور القهوة. كما تتيح أعمالها للناظرين إليها العودة إلى الحياة الواقعية من خلال إضافة قطع معدنية على قماش اللوحات وتركها في الهواء الطلق للسماح لعناصر الطبيعة أن تؤثر بها وتحولها. وأدخلت الفنانة ثأثير الوقت كنقطة انطلاق مهمة لتطوير لوحاتها.

تحدثت الفنانة طولون في حفل افتتاح المعرض عن الإطار العام لأعمالها. وقالت إنها تقصد من عنوان المعرض "إحكِ لي" أنها لا تريد أن تتحدث من خلال أعمالها بكل الكلام، بل هي تسعى أن تترك هامشاً من الحديث للمشاهد، وأكدت أنه نظراً لعرض أعمالها القديمة التي قد يعود تاريخها إلى 30 عاماً، إلى جانب أعمال جديدة لها، فإن هذا الأمر يسمح لها بمشاهدة أعمالها من مسافة معينة، بمعنى أن مزج الأعمال القديمة والجديدة يضعها والمشاهد في نفس زاوية النظر وبذلك تصبح الأعمال الجديدة أكثر انفتاحاً على الارتباط الحر.

وقد قدم مدير متحف إسطنبول للفن المعاصر عرضاً موجزاً عن فن "طولون" قال فيه: "تمتد تجربة الفنانة والمعمارية طولون لأكثر من 40 عاماً وبالرغم من شعور الوهلة الأولى أن تجربتها الفنية الفريدة تنبع من دوافع شخصية عميقة ولكن أعمالها في النهاية تهتم بنا جميعاً، وتنتمي إلى عالم نسعى جميعاً إلى وصف حدوده".

وأضاف: "في معرض إحكِ لي، حاولتُ نقل ذاكرة الفنانة إلى الأعمال واللحظات الحالية، والمساهمة في اختيارها من خلال أخذ أعمالها الأخرى المتعلقة بهذه السياقات بعين الاعتبار، فلم نقم بتجميع ما يقرب من 150 عمل من أعمالها فحسب، بل قمنا أيضاً بإعادة تكوين منشآتها البارزة التي ضمنت بالفعل مكانها في تاريخ الفن، واتخذنا على وجه الخصوص، منظوراً جديداً في تقديم الرسومات التي أدت إلى تشكيل منشآتها، وبحثنا في مجموعات خاصة عن لوحاتها التي زرعت بذورها ربما قبل 30 عاماً. وسيلاحظ الزوار أن كل طابق له دورته الزمنية الخاصة. وتتمتع أعمالها بتصميم مميز، تصوره من خلال مراعاة العلاقة بين الماضي والحاضر".

يذكر أن المعرض يحتوي على فهرس باللغتين التركية والإنجليزية، يظهر أسماء الأعمال المعروضة إلى جانب مقال عن الإطار المفاهيمي للمعرض.

ورش عمل متاحة للشباب على هامش المعرض

بالتزامن مع المعرض، ينظم قسم متحف إسطنبول للتعليم الحديث والمشاريع الاجتماعية ورش عمل فنية للأطفال والشباب كجزء من البرامج التعليمية المصممة لمختلف الفئات العمرية. كما توفر إدارة المتحف جولات منظمة لطلاب المدارس للتعريف بالمعرض من خلال الألغاز والأحجيات، لتعريف الأطفال بمهنة الفنانة والمواد والتقنيات التي تستخدمها، وعمليات الإنتاج الخاصة بها.

وسيتم في عطلات نهاية الأسبوع خلال فترة المعرض، تقديم ورش العمل "Living Still-Life" و"Fairy-tale Maps" و"Surprise Results"، للأطفال الذين يمكنهم المشاركة بمفردهم أو مع أسرهم. وسيتم أيضاً تنظيم العديد من الأحداث المتعلقة بالأعمال خلال فترة المعرض.

في حياتنا المشحونة بالضغوط، تصور "جنان طولون" آثار اليد البشرية في تغيير الطبيعة وإصلاحها، والفوضى والصراع والتشكيك التي تسبب بها الإنسان.

سيستمر عرض أعمالها في متحف إسطنبول للفن المعاصر حتى 2 فبراير 2020.