اسرائيل تستغل التوتر التركي الروسي لتوسيع التنسيق مع موسكو بشأن سوريا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 01.12.2015 14:14
آخر تحديث في 01.12.2015 14:47
اسرائيل تستغل التوتر التركي الروسي لتوسيع التنسيق مع موسكو بشأن سوريا

حرص مسؤولون إسرائيليون على استغلال التوتر الحاصل بين أنقرة وموسكو، على إثر إسقاط تركيا لمقاتلة روسية من طراز سوخوي-24 اخترقت المجال الجوي التركي، ولن تستجب للتحذيرات، لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية.
وفي هذا الإطار يلتقي ضباط كبار من إسرائيل وروسيا، اليوم الثلاثاء، للتنسيق "من أجل منع الأخطاء" في سوريا، حسب بيان صدر عن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في تصريح مكتوب مساء أمس:" أجريت لقاء هاما للغاية مع الرئيس (الروسي فلاديمير) بوتين، واتفقنا على تعميق التنسيق بيننا من أجل منع الأخطاء".

وأضاف إن "ضباطا إسرائيليين وروس، سيلتقون غدا (اليوم) من أجل مواصلة هذه السياسة".

ولم يحدد نتنياهو المكان الذي سيعقد فيه الاجتماع أو أسماء الضباط الذين سيشاركون فيه.

وقد زار رئيس الوزراء الإسرائيلي العاصمة الروسية، موسكو، في نهاية شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وأعلن خلال لقاء الرئيس الروسي، عن تشكيل آلية مشتركة من أجل "منع أي سوء تفاهم" بين قوات البلدين في سوريا.

كما اتفقا خلال اجتماعهما على تشكيل لجنة أمنية مشتركة.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون قد قال أمس إن بطاريات الصواريخ الروسية (إس 400) التي نشرتها موسكو في سوريا، لا تهدد الطائرات الإسرائيلية.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون قد قال أمس إن بطاريات الصواريخ الروسية (إس 400) التي نشرتها موسكو في سوريا، لا تهدد الطائرات الإسرائيلية.

ولمح مدير الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الحرب الإسرائيلية، الجنرال عاموس جلعاد،الى أن الطائرات الروسية تخترق الأجواء الإسرائيلية في طريقها لضرب قوى المعارضة السورية.

ونقل موقع صحيفة "هآرتس" مساء أمس، عن جلعاد، قوله إن إسرائيل تأخذ بعين الاعتبار إمكانية عبور المقاتلات الروسية للأجواء الإسرائيلية، مشددا على أن إسرائيل لا ترى في هذا سبباً لإسقاط هذه الطائرات.

في محاولة منه الى الإشارة أن إسرائيل تعمل على إنجاح التدخل الروسي في سويا، بعكس تركيا التي تحاول عرقلة هذا التدخل.

كما قال أحد الخبراء العسكريين في إسرائيل، إن التوتر في العلاقات بين موسكو وأنقرة يحسن من مكانة إسرائيل الإستراتيجية ويزيد من أهمية إسرائيل لدى روسيا، مشددا على أن الروس مستعدون لدفع ثمن العلاقة مع إسرائيل، وهو السماح لها بمواصلة استهداف حزب الله في سوريا.
قعت الإذاعة العبرية أن يسفر الصدام التركي-الروسي عن تحسين حركة التصدير الإسرائيلي إلى روسيا، منوهة إلى أن الروس أبلغوا إسرائيل برغبتهم في استيراد الخضار والفواكه من تل أبيب بعد قرار بوتين التوقف عن استيرادها من تركيا