الرئيس السابق للاتحاد السوفيتي: تدهور العلاقات بين روسيا وتركيا خسارة كبيرة للمنطقة

وكالة الأناضول للأنباء
موسكو
نشر في 03.12.2015 12:01
آخر تحديث في 03.12.2015 12:16
صورة أرشيفية صورة أرشيفية

قال رئيس الاتحاد السوفيتي السابق "ميخائيل غورباتشوف" إن تدهور العلاقات بين روسيا وتركيا على خلفية إسقاط تركيا مقاتلة روسية "سوخوي 24"، لانتهاكها مجالها الجوي عند الحدود مع سوريا، الأسبوع الماضي، ليست خسارة للبلدين فحسب، بل هي ضربة لأوروبا أيضًا، وأن "هذه الضربة ستؤثر على الأمن في منطقة الشرق الأوسط"، مؤكدًا ضرورة أن يدرك السياسيون مسؤولياتهم تجاه هذه العلاقات.

وأعرب غورباتشوف في تصريح صحفي، اليوم الخميس، عن أسفه حيال الحادث، مضيفًا: "بذلنا جهودًا كبيرة لتعزيز العلاقات خلال الأعوام الأخيرة، وهناك علاقات كبيرة وواسعة بيننا اليوم، تساهم في تنمية البلدين."

ودعا غورباتشوف، روسيا وتركيا إلى الحوار، من أجل التفاهم لانهاء التوتر الحاصل بين البلدين.

وأكد ضرورة عقد الحوار بين البلدين في كافة الظروف، والبحث عن سبل مختلفة لتحسين العلاقات.

وكانت مقاتلتان تركيتان من طراز "إف-16"، أسقطتا طائرة روسية من طراز "سوخوي-24"، في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي (جنوبا). ووجّهت المقاتلتان 10 تحذيرات للطائرة الروسية خلال 5 دقائق- بموجب قواعد الاشتباك المعتمدة دولياً- قبل إسقاطها.