باكستان تطلب ايضاح السعودية حول ادراج اسمها في التحالف الاسلامي

ديلي صباح
اسطنبول
نشر في 16.12.2015 13:00
آخر تحديث في 17.12.2015 11:58
باكستان تطلب ايضاح السعودية حول ادراج اسمها في التحالف الاسلامي

أبدى سكرتير وزارة الخارجية الباكستانية، عيزاز جابوري، اليوم الأربعاء، استغرابه ودهشته، لدى اطلاعه على نبأ إدراج اسم بلاده في قائمة التحالف الإسلامي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد الارهاب، مشيرا الى طلب بلاده ايضاحات حول المسألة.

وجاءت تصريحاته هذه، أثناء لقائه بعدد من الصحفيين، مشيرا في هذا السياق إلى طلب الخارجية الباكستانية من سفيرها في الرياض، الحصول على إيضاحات من المسؤولين السعوديين، حول الموضوع. ومن جانب آخر، قال مسؤول باكستاني رفيع أنه لم يتم التشاور مع بلاده حول الانضمام الى هكذا تحالف.

هذا ويشار الى ان السعودية كانت قد أعلنت عن مشاركة باكستان ضمن قوات التحالف في اليمن، قبل أن تنفي باكستان نيتها المشاركة فيه.

وبحسب بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الإثنين الماضي، قررت 34 دولة إسلامية (السعودية، الأردن، الإمارات العربية المتحدة، باكستان، بحرين، بنغلاديش، بنين، تركيا، تشاد، توغو، تونس، جيبوتي، سنغال، سودان، سيراليون، الصومال، غابون، غينيا، فلسطين، جزر القمر، قطر، جنوب افريقيا، كويت، لبنان، ليبيا، جمهورية المالديف، مالي، ماليزيا، مصر، المغرب، موريتانيا، نيجر، نيجيريا واليمن)، تشكيل تحالف عسكري بقيادة المملكة العربية السعودية، لمحاربة "الإرهاب"، يكون مقره في العاصمة الرياض لقيادة العمليات والتنسيق.

ووفقا للبيان، فإن التحالف جاء "انطلاقًا من أحكام اتفاقية منظمة التعاون الإسلامي لمكافحة "الإرهاب" بجميع أشكاله ومظاهره، والقضاء على أهدافه ومسبباته، وأداءً لواجب حماية الأمة من شرور كل الجماعات والتنظيمات "الإرهابية" المسلحة، أيا كان مذهبها وتسميتها، التي تعيث في الأرض قتلًا وفسادًا، وتهدف إلى ترويع الآمنين".

وأبدت 10 دول أخرى، على رأسها أندونيسيا، دعمها وتأييدها للتحالف، مشيرين أنهم سيتخذون كافة التدابير المساندة للتحالف المذكور.