في اليابان: والدان يعاقبان ابنهما بتركه في الغابة

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 03.06.2016 10:33
في اليابان: والدان يعاقبان ابنهما بتركه في الغابة

عُثر اليوم على الطفل الياباني ياماتو تانوكا الذي اختفى منذ أسبوع في إحدى الغابات بعد أن تركه أهله هناك "عقاباً له" على سلوكه.

فقد أفادت الصحافة اليابانية أن الطفل، وعمره سبع سنوات، قد عُثر عليه اليوم الجمعة حياً وبصحة جيدة، من قبل جندي داخل قاعدة عسكرية اختباً فيها وهي على مسافة 5 كم تقريباً من المكان الذي اختفى فيه منذ أسبوع.

وقال متحدث باسم الجيش أن الطفل قد مشى بعد أن تركه والداه حتى وصل إلى مركز تدريب عسكري في غابة هوكايدو، حيث اختبأ داخل هنغار بقي فيه ستة أيام لم يتناول خلالها سوى الماء ولحسن حظه أن كان ثمة حنفية خارج الهنغار.

ماذا حدث؟

السبت الماضي، كانت عائلة يابانية مكونة من الأب والأم وطفلين، ولد وبنت، تتنزه عندما ضاق الوالدان ذرعاً بابنهما الذي كان يرمي الحجارة على السيارات والمارة، فما كان منهما إلا أن أوقفا السيارة على طرف الطريق، وسط غابة، وأنزلا الولد ثم أكملا طريقهما لحوالي 500 متراً. إذ لم يكن في نيتهما تركه حقيقةً إنما فقط "فركة إذن" كما قال الأب للشرطة.

ولكن، عندما عادوا إليه، بعد هنيهة، كان قد اختفى.

وقد استمرت أعمال البحث المكثفة عنه طيلة الأسبوع شارك فيها حوالي 200 جندي وإطفائي، دون فائدة حتى وجده العسكري صباح اليوم.

واليوم، صرح الأب أنه التقى ابنه، ذي السبع سنوات، وعانقه واعتذر إليه. وأنه بحالة جيدة إنما شفتاه جافة قليلاً. وأول كلمة قالها ياماتو هي "أنا جائع".

وكان العثور على الطفل بعد أسبوع بصحة وعافية أشبه بالمعجزة، كونه تاه في منطقة غاباتية كثيفة، غير مطروقة كثيراً، عدا عن وجود الدببة فيها.