طهران تستدعي السفير الفرنسي على خلفية اجتماع للمعارضة الإيرانية في باريس

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 13.07.2016 10:14
طهران تستدعي السفير الفرنسي على خلفية اجتماع للمعارضة الإيرانية في باريس

أفاد مصدر دبلوماسي أن وزارة الخارجية الإيرانية استدعت سفير فرنسا في طهران لتسليمه رسالة احتجاج بعد اجتماع للمعارضة الإيرانية في المنفى في التاسع من يوليو بالقرب من باريس.
وجاء في الرسالة التي سلمها مدير عام دائرة أوروبا في وزارة الخارجية أبو القاسم دلفي إلى السفير فرنسوا سينيمو أن «عقد مثل هذا الملتقى من قبل من تلطخت أيديهم بدماء الشعب الإيراني… أمر غر مقبول»، حسبما أوردت وكالة إيرنا الرسمية للأنباء.

وكانت فعاليات "مؤتمر المعارضة الإيرانية" السنوي قد انطلقت في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت الماضي، بمشاركة دولية كبيرة وحضره أكثر من مائة ألف من أبناء الجاليات الإيرانية المنتشرة في مختلف دول العالم ممكن يعارضون نظام الملالي في طهران.

وفي المؤتمر، تقدم الجمعيات الإيرانية المعارضة تقييمها لعدة قضايا منها ملف قمع الحريات العامة في إيران والآفاق المستقبلية للتطورات الإيرانية، في ضوء اتساع حركة الاحتجاجات الشعبية في مختلف المحافظات والمدن الإيرانية، وعلى خلفية التصعيد الخطير في الإعدامات التي بلغت رقماً قياسياً.

كما يشارك في المؤتمر كبار الشخصيات الأمريكية والأوربية والعربية وغيرها من خمس قارات بالعالم، في إعلان عن تأييدها لمشاريع وبرامج المقاومة الإيرانية.

وكانت زعيمة المعارضة، مريم رجوي، قد استبقت المؤتمر بتوجيه رسالة بمناسبة عيد الفطر أعربت فيها عن أملها في أن "تتخلص المنطقة والعالم بأکمله من التطرف الدیني تحت اسم الإسلام" منوهةً أن إيران الرازحة تحت سلطة الملالي هي مركز هذا التطرف.

وطالبت رجوي، التي يطلق عليها المعارضون لقب رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، إلى طرد نظام الملالي من منظمة المؤتمر الإسلامي، مشيرة إلى تدخل إيران الطائفي في كل من لبنان والعراق وسوريا، واليمن.

وأرسلت رجوي تحية خاصة "للشعب السوري الذي انتفض ضد دکتاتوریة بشار الأسد والاستبداد الدیني الحاکم في طهران".