إيران تعدم سجناء سياسيين سنة بنهمة التكفير

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 03.08.2016 12:02
إيران تعدم سجناء سياسيين سنة بنهمة التكفير

ادعت السلطات الإيرانية أن السجناء السنة، الذين أعدمتهم صباح أمس الثلاثاء، ينتمون لجماعة "التوحيد والجهاد"، واصفة إياهم بـ "التكفريين".

وذكر بيان صادر عن النيابة العامة في محافظة كردستان شمال شرقي البلاد، اليوم، أن الأشخاص الذين تم إعدامهم أمس في سجن "رجائي شهر" بمدينة كرج بمحافظة البرز، غربي العاصمة طهران، ينتمون لجماعة التوحيد والجهاد (المصنفة إرهابية في البلاد)، وفق ما نقلته وكالة تسنيم للأنباء الإيرانية شبه الرسمية.

من جانبه أكد موقع freedomessenger المهتم بمتابعة انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، أن السلطات أعدمت 20 سنيًا على الأقل في السجن المذكور، فيما لم تذكر "تسنيم" أي تفاصيل عن أعدادهم.

وكانت وكالة "هرانا" الحقوقية، ذكرت صباح أمس الثلاثاء، أن السلطات الإيرانية أعدمت 11 شخصًا على الأقل في سجن "رجائي شهر" بمدينة كرج.

وكات السلطات الإيرانية، أعدمت أمس الثلاثاء 21 سجيناً سياسياً كلهم من المذهب السني في سجن "رجائي شهر" بمقاطعة كرج جنوب غرب طهران، بينهم الداعية شهرام أحمدي، بينما لا يزال هناك 17 سجينا سنياً آخرين ينتظرون نفس المصير.

وكانت وزارة الاستخبارات الإيرانية، اعتقلت بعض هؤلاء الناشطين والدعاة وطلبة العلوم الدينية ما بين عامي 2009 و2011، في محافظة كردستان، غرب إيران، وحُكم عليهم بالإعدام في المحكمة البدائية بتهم " التآمر والدعاية ضد النظام" و"العضوية في مجموعات سلفية" و"الفساد في الأرض" و"محاربة الله والرسول".

كما اعتقلت آخرين بنفس التهم في بلوشستان ومناطق أخرى، بينهم قاصرون تحت سن 18 حين اعتقالهم.

وحذرت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، من النتائج المترتبة على إعدام السجناء السنة الأخرين، وطالبت بالوقف الفوري لهذه الإعدامات وإلغاء الأحكام الصادرة وإعادة محاكمة نزيهة وعادلة ضد هؤلاء المتهمين.