أصداء تجمع "الديمقراطية والشهداء" في الإعلام الآسيوي

وكالة الأناضول للأنباء
جاكرتا
نشر في 08.08.2016 12:16
أصداء تجمع الديمقراطية والشهداء في الإعلام الآسيوي

أولت وسائل الإعلام الصينية والسنغافورية والأندونيسية، اهتماماً بالغاً بتجمع "الديمقراطية والشهداء" الذي جرى أمس الأحد في ميدان "يني قابي" باسطنبول، وباقي الولايات التركية، للتنديد بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت منتصف الشهر الماضي.

وعنونت صحيفة ستريت تايمز السنغافورية صدر صفحتها الالكترونية، بعبارة "أردوغان يُظهر قوته عقب محاولة الانقلاب الفاشلة"، وأشارت في فحوى الخبر إلى مشاركة مليون مواطن تركي في التجمع، وإلى تصريحات أردوغان بخصوص إعادة فتح الله غولن (زعيم منظمة الكيان الموازي الإرهابية) إلى تركيا.

وذكرت الصحيفة في خبرها دعوة أردوغان زعماء المعارضة للمشاركة في التجمع، وأردفت ذلك بذكر تصريحات زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو، الذي قال في تغريدة على حسابه الخاص في تويتر: "الوسيلة الوحيدة للحيلولة دون وقوع محاولات انقلاب، هي العودة إلى المبادئ الأساسية للنظام الجمهوري".

كما تطرقت الصحيفة إلى التوافق السياسي الحاصل في تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز/ يوليو الماضي، قائلةً: "معارضوا أردوغان يقدّمون الدعم له عقب محاولة الانقلاب الفاشلة".

وفي الصين، وصفت وسائل إعلامها تجمع الديمقراطية والشهداء بـ "المحيط الأحمر"، لكثرة الأعلام التركية التي كانت ترفرف في ميدان يني قابي، إذ نقلت وكالة شنخوا نبأ التجمع لقرائها بعنوان "الأتراك يحوّلون ميدان يني قابي إلى محيط أحمر"، مشيرةً في الوقت ذاته إلى مشاركة عدد من أحزاب المعارضة فيه.

ولفتت الوكالة إلى احتشاد ملايين الأتراك في ميدان يني قابي، تلبية لدعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فيما قالت صحيفة الشباب الصينية إنّ ملايين الأتراك رفعوا علم بلادهم وتجمعوا في إسطنبول بنداء من رئيس البلاد أردوغان.

كما أوردت صحيفة غلوبال تايمز التي تعتبر الوسيلة الإعلامية الرسمية للحزب الشيوعي الصيني الحاكم، خبر تجمع الديمقراطية والشهداء، بعنوان "مظاهرة مليونية للتنديد بمحاولة الانقلاب في تركيا"، حيث أشارت في مضمون الخبر إلى الدعم الشعبي الذي يحظى به أردوغان في بلاده.

وقامت العديد من وسائل الإعلام الأخرى في الصين، بعرض صور متنوعة لتجمع الديمقراطية والشهداء إضافة إلى تفاصيل الفعالية، وذلك في صفحاتها الالكترونية.

وفي أندونيسيا، تابعت الجموع المحتشدة في ساحات اقليم آتشه تجمع الديمقراطية والشهداء، عبر شاشات ضخمة، عكست البث الحي والمباشر الذي قامت بها وكالة الأناضول للأنباء.

وشارك في التجمع إلى جانب أردوغان، رئيس البرلمان إسماعيل قهرمان، ورئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بصفته رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم، ورئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال قليجدار أوغلو، ورئيس حزب الحركة القومية المعارض دولت بهجه لي، إضافة إلى رئيس هيئة الأركان خلوصي أكار، ورئيس الشؤون الدينية محمد غورماز، وعدد آخر من المسؤولين.