موسكو تتحقق من تبني تنظيم داعش الإرهابي هجوماً على عناصر شرطة

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 19.08.2016 16:40
آخر تحديث في 19.08.2016 16:41
موسكو تتحقق من تبني تنظيم داعش الإرهابي هجوماً على عناصر شرطة

ذكرت وكالة "تاس" الروسية العامة للأنباء أن الشرطة الروسية تحقق الجمعة في معلومات تفيد أن تنظيم داعش الإرهابي تبنى هجوماً بساطور جرح فيه شرطيان الأربعاء بالقرب من موسكو.

وقال مصدر في أجهزة الاستخبارات أنه "يجري التدقيق في الرواية التي تفيد أن الهجوم على مركز الشرطة مرتبط بمتطرفين؛ لكنها ليست بين (الفرضيات) المرجحة"، موضحاً أنه "لم يثبت وجود مثل هذه الصلات" بين المهاجمين وتنظيم داعش.

وكان رجلان يبلغان من العمر 18 و21 عاماً هاجما بساطور مركزاً للشرطة في بالاشيخا على بعد نحو 20 كلم شمال شرق موسكو، مما أدى إلى جرح شرطيين أحدهما إصابته خطيرة. وقتل المهاجمان؛ أحدهما خلال الهجوم والثاني عند محاولته مقاومة توقيفه، لكن السلطات لم تذكر أي تفاصيل عن هويتيهما.

وأعلن موقع "سايت" لرصد المواقع الأسلامية أن "وكالة أعماق الناطقة باسم داعش نشرت تسجيل فيديو للشخصين اللذين هاجما الشرطة في بالاشيخا بسواطير ومسدسات في 17 آب/أغسطس 2016".

وجاء ذلك بعد ساعات من مقتل أربعة من عناصر مجموعة إسلامية يتحدرون من شمال القوقاز الأربعاء في عملية واسعة النطاق لأجهزة الأمن الروسية في سان بطرسبورغ، ثاني مدن روسيا.

وقالت وكالة تاس أن جهاز الأمن شن في جنوب سان بطرسبورغ "عملية لتوقيف أفراد على لائحة المطلوبين للاشتباه بانتمائهم إلى مجموعات مسلحة غير شرعية في شمال القوقاز". وأعلنت لجنة التحقيق في بيان أن أربعة من عناصر هذه المجموعة قتلوا "في تبادل لإطلاق النار في شقة".

وقد انضم حوالي 2900 مواطن روسي أصول غالبيتهم من جمهوريات شمال القوقاز، إلى مجموعات جهادية في سوريا والعراق بحسب جهاز الأمن الروسي.

كما أعلنت أجهزة الأمن أنها أحبطت عدة مرات مخططات اعتداءات أعدها "إرهابيون" في مدن روسية كبرى.