إيران تنشر منظومة "إس 300" الصاروخية لحماية منشأة فوردو النووية

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 29.08.2016 11:24
آخر تحديث في 29.08.2016 13:36
إيران تنشر منظومة إس 300 الصاروخية لحماية منشأة فوردو النووية

نشرت طهران منظومة الدفاع الجوي الصاروخية "إس 300" التي تسلمتها مؤخراً من روسيا في وسط إيران، لحماية منشأة فوردو النووية، بحسب ما أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي الأحد.

فقد أظهر تقرير مصور منظومة "إس 300" وهي توجه منصات الإطلاق نحو السماء إلى جانب مضادات جوية أخرى.

وأكد قائد مقر "خاتم الأنبياء" للدفاع الجوي العميد فرزاد إسماعيلي للتلفزيون الإيراني أن "أجواء إيران اليوم تعد واحدة من أكثر الأجواء أمناً في المنطقة"، مشيراً إلى أن حماية المنشآت النووية أمر أساسي "في كل الظروف".

وبُثت تلك الصور بعد ساعات من تأكيد المرشد الأعلى للجمهورية الإيراني آية الله علي خامنئي، أمام إسماعيلي ومسؤولين كبار في القوات الجوية، أن القدرات العسكرية الإيرانية هدفها دفاعي فقط.

وقال خامنئي: "إن المعارضة والضجيج الواسع الذي أثير حول منظومة أس 300 الصاروخية أو منشأة فوردو هي أمثلة لخبث العدو".

واعتبر أن "منظومة أس 300 هي منظومة دفاعية وليست هجومية، لكن الأمريكان بذلوا كل مساعيهم كي لا تحظى إيران بهذه الإمكانية".

وقد توقفت منشأة فوردو، الواقعة في جبل قرب مدينة قم، عن تخصيب اليورانيوم منذ دخول الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى حيز التنفيذ في كانون الثاني/يناير.

وتم الاحتفاظ بـ1044 جهاز طرد مركزي لأغراض بحثية.

وفي 21 آب/أغسطس، كشفت إيران للمرة الأولى منظومتها الدفاعية الصاروخية الجديدة "باور 373" المصنعة محلياً وهي نسخة عن منظومة الصواريخ الروسية "أس 300"، ما يدل على تصميم طهران على تطوير قدراتها العسكرية.

وقررت إيران الانطلاق في مشروع تصنيع منظومتها محلياً عندما قررت روسيا تعليق عقد تسليم منظومة "إس-300" العام 2010 بسبب العقوبات.

وقد فرضت الدول الغرب والأمم المتحدة العقوبات على طهران المتهمة بالسعي إلى اقتناء السلاح الذري، لدفعها إلى وقف أنشطتها النووية الحساسة.

لكن إبرام الاتفاق النووي التاريخي بين إيران والقوى العظمى، في تموز/يوليو 2015 سمح برفع تدريجي للعقوبات بعد أن تعهدت طهران ضمان الطبيعة السلمية المحضة لبرنامجها النووي عبر خفض كبير لقدراتها في هذا المجال.

وفي هذا الإطار سمحت موسكو مجدداً بتسليم صواريخ إس-300 لإيران.