البنتاغون: مقتل 4 عسكريين أمريكيين وإصابة 16 في هجوم قاعدة باغرام

وكالات
اسطنبول
نشر في 12.11.2016 19:27
آخر تحديث في 18.11.2016 04:44
البنتاغون: مقتل 4 عسكريين أمريكيين وإصابة 16 في هجوم قاعدة باغرام

أعلن وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر أن أربعة أمريكيين بينهم جنديان ومتعاقدان مع الجيش الأمريكي قتلوا فجر السبت في الانفجار الذي تبنت مسؤوليته حركة طالبان واستهدف قاعدة باغرام قرب كابول والتي تعتبر أكبر قاعدة أمريكية في أفغانستان.

وقال الوزير في بيان إن "انتحاريا قتل جنديين أمريكيين ومتعاقدين في قاعدة باغرام" مضيفا أن "الانفجار أصاب 16 جنديا أمريكيا آخر بجروح، كما جرح أيضا جندي بولندي من عناصر قوة حلف الإطلسي".

وكان حلف الناتو قد أعلن في وقت سابق مقتل أربعة أشخاص واصابة 14 بجروح في التفجير، دون تحديد جنسيات الضحايا. وتابع بيان الحلف: "إننا نعالج الجرحى وفتحنا تحقيقا".

وتبنى المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد الاعتداء الذي استهدف القاعدة المحاطة بتدابير أمنية مشددة، مؤكدا سقوط "العديد من الضحايا في صفوف المحتل الأمريكي".

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، فجر انتحاري على دراجة نارية نفسه قرب القاعدة ما أدى إلى مقتل ستة جنود أمريكيين، في إحدى الهجمات الأكثر دموية ضد العسكريين الأجانب في أفغانستان عام 2015.

وقد ازدادت كثافة هذه الهجمات بعد أيام على الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وبالكاد تطرق المتنافسون في الانتخابات الرئاسية الأمريكية إلى الوضع في أفغانستان، حتى لو أنها تشكل واحدا من الملفات الملحة التي يتعين على الرئيس الجديد الاهتمام بها. وسيرث الرئيس المنتخب دونالد ترامب أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة ولا يظهر في الأفق أي حل لها. وإذا كان التدخل العسكري الكبير الذي بدأ بعد اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة قد انتهى رسميا أواخر 2014، فقد اضطر باراك أوباما الذي انتخب في 2008 بناء على وعد بإنهاء حربي العراق وأفغانستان، إلى تصحيح الجدول الزمني لانسحاب القوات، مرارا.