بوتين يزور أبخازيا وسط انتقادات لموقف موسكو من الصراع الجورجي

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 10.08.2017 13:21
آخر تحديث في 10.08.2017 21:31
بوتين في لقائه مع الرئيس الأبخازي (AP) بوتين في لقائه مع الرئيس الأبخازي (AP)

قام بوتين بزيارة رسمية إلى أبخازيا يوم الثلاثاء الماضي مما أثار ردود فعل متباينة وانتقادات.

فقد انتقدت الولايات المتحدة أمس الأربعاء زيارة الرئيس الروسي إلى منطقة أبخازيا الانفصالية المدعومة من روسيا على الساحل الشرقي للبحر الاسود، ووصفتها بأنها "غير مناسبة".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن "الولايات المتحدة تحض روسيا على سحب قواتها إلى مواقع ما قبل الحرب طبقا لاتفاق وقف النار عام 2008 وأن تتراجع عن اعترافها بمنطقتي أبخازيا وجنوب أوسيتيا"، في إشارة إلى منطقة انفصالية أخرى.

وأبخازيا منطقة متنازع عليها تقع على الساحل الشرقي للبحر الأسود؛ أعلنت استقلالها عن جورجيا عام 1991 مما تبعه الصراع الجورجي الأبخازي الذي وقفت فيه روسيا إلى جانب أبخازيا ثم اعترفت بها وبجنوب أوسيتيا كجمهوريتين مستقلتين.

ويتمركز آلاف الجنود الروس في المنطقتين الانفصاليتين وهو ما تعتبره جورجيا احتلالا عسكريا، كما أن موسكو تقدم لهما الدعم المالي.

وخلال زيارته إلى بلدة بيتسوندا السياحية على البحر الاسود، شدد بوتين أن روسيا "تضمن بشكل ثابت أمن أبخازيا واستقلالها واكتفاءها الذاتي. وانا واثق ان هذا سيستمر في المستقبل".

وأبدت جورجيا ردة فعل غاضبة تجاه زيارة بوتين واعتبرتها "عملا ساخرا"، وقالت إنها تمثل استمرارا لسياسة موسكو "المتعمدة ضد جورجيا".

وكررت الولايات المتحدة أمس الأربعاء دعمها الكامل لجورجيا "ولسيادة أراضيها وسلامتها ضمن حدودها المعترف بها دوليا".

وقد خاضت روسيا عام 2008 حربا قصيرة مع جورجيا حول المنطقة التي زارها بوتين الثلاثاء في ذكرى اندلاع تلك الحرب.