كوريا الشمالية: أعددنا خطة لضرب جزيرة غوام الأمريكية

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 10.08.2017 13:31
آخر تحديث في 10.08.2017 20:57
كوريا الشمالية: أعددنا خطة لضرب جزيرة غوام الأمريكية

قالت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية، إن البلاد تعكف على وضع خطة بحلول منتصف أغسطس الجاري لإطلاق 4 صواريخ متوسطة المدى على جزيرة غوام الأمريكية، قبل عرضها على الزعيم كيم جونغ أون لاتخاذ قرار بشأن تنفيذها.

وأفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، أن الجيش يضع خطة "لعرقلة قوات العدو بالمواقع العسكرية الرئيسية في غوام (بالمحيط الهادئ)، وإرسال إشارة تحذير صارمة للولايات المتحدة".

ويعد هذا التقرير التفصيلي على غير العادة بشأن خطة الهجوم، تصعيدا جديدا في التوتر القائم بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بعد وعيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبيونغ يانغ هذا الأسبوع، عندما قال إنها ستواجه "نارا وغضبا" إن هددت واشنطن.

ووصفت الوكالة تهديد ترامب بأنه "شحنة من الهراء"، وأضافت: "من غير الممكن إجراء حوار قويم مع مثل هذا الشخص الفاقد للرشد، ولن تجدي معه سوى القوة المطلقة".

وقالت الوكالة إن كوريا الشمالية "ستستمر في متابعة أقوال وأفعال الولايات المتحدة عن كثب".

وتقع جزيرة غوام غربي المحيط الهادئ وشمالي أستراليا، وهي أرض أمريكية وعاصمتها هاجتنا، وبها عدة قواعد عسكرية أمريكية بحرية وجوية.

وتحتل القواعد العسكرية 29 % من مساحة الجزيرة تقريبا، مما يعظم من أهمية غوام الإستراتيجية بالنسبة إلى الولايات المتحدة.

وقد أثارت التهديدات المتبادلة بين واشنطن وبيونغ يانغ قلقا دوليا من أن تتطور التوترات الراهنة إلى مواجهة عسكرية قد تستخدم فيها الأسلحة النووية، وتجلى القلق الدولي في دعوات صدرت من روسيا وفرنسا والصين وغيرها إلى تجنب تصعيد أكبر، كما عبر عن هذا القلق مندوبو عدة دول في مجلس الأمن الدولي.

بدوره، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه البالغ من تصاعد حدة التصريحات المرتبطة بالأزمة في كوريا الشمالية، وجدد دعوته لإيجاد حل سلمي ودبلوماسي لهذه الأزمة.

وبعد تهديده كوريا الشمالية بضربة عسكرية مدمرة لوح الرئيس الأمريكي بقدرة بلاده على ردع كوريا الشمالية نوويا، لكنه عبر عن أمله في ألا تضطر إلى استخدام هذا السلاح.

وخفف وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون من تهديدات ترامب غير المسبوقة لكوريا الشمالية، وقال خلال عودته أمس الأربعاء من جنوب شرق آسيا إنه يعتقد بعدم وجود تهديد عسكري وشيك من بيونغ يانغ للأراضي الأمريكية، بما فيها جزيرة غوام، لكنه قال إن اللهجة التي تحدث بها ترامب هي اللغة التي تفهمها قيادة كوريا الشمالية.

في نفس الوقت، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر نويرت أن إدارة ترمب تتحدث بصوت واحد، وإن الرئيس وجه رسالة قوية وبلغة تفهمها بيونغ يانغ.