لاجئو الروهينغا في الهند يعيشون قلقا كبيرا خشية إعادتهم إلى ميانمار

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 20.08.2017 15:31
آخر تحديث في 20.08.2017 21:05
لاجئو الروهينغا في الهند يعيشون قلقا كبيرا خشية إعادتهم إلى ميانمار

يعيش لاجئو الروهينغا في الهند قلقا كبيرا خشية إعادتهم إلى ميانمار، إثر تصريحات لوزير الدولة الهندي للشؤون الداخلية كيران ريجيجو، الأسبوع الفائت، حول ترحيلهم خارج الحدود الهندية.

وأعربت أمينة خاتون (24 عاما) اللاجئة في العاصمة نيودلهي، عن قلقها من تناول وسائل الإعلام في الهند في الأيام القليلة الماضية أنباء تفيد باعتزام الحكومة إعادتهم إلى ميانمار.

وقالت خاتون: "عشنا أياما سيئة في إقليم أراكان، اضطررت بعدها إلى اللجوء إلى الهند عام 2012، وكنت حاملا بطفل وقتها، أنا أفضل الموت في الهند على العودة إلى ميانمار".

ومن جانب آخر يلفت اللاجئ علي جوها، إلى الأوضاع السيئة التي يعانيها في مخيم أوخلا، بالعاصمة نيودلهي، بعد فراره من أعمال العنف في ميانمار، مع خمسة أفراد من أسرته عام 2012 إلى الهند.

وعلى الرغم من الأوضاع السيئة للمخيم يرجح جوها البقاء في الهند على العودة إلى ميانمار، مبينا أنّ السكان المحليين يمدون لهم يد المساعدة.

وكان مجلس الروهينغا الأوروبي وجه رسالة في وقت سابق من الأسبوع الحالي، إلى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، أعربوا خلالها عن أملهم بتناول مسألة الروهينغا في الهند بما يليق بالقيم الإنسانية.

ودعا رئيس المجلس الدكتور هلا كياو، الى وقف أي مخطط لإبعاد الروهينغا خارج الحدود الهندية.

ويعيش نحو مليون من مسلمي "الروهينغيا"، في مخيمات بولاية أراكان، بعد أن حُرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982، كما تعرضوا لسلسلة مجازر وعمليات تهجير ليتحولوا إلى أقلية مضطهدة بين أكثرية بوذية وحكومات غير محايدة.

وتعتبر الحكومة، مسلمي "الروهينغيا"، "مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش"، بينما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الدينية الأكثر تعرضاً للاضطهاد في العالم".

ومع اندلاع أعمال العنف، ضد "الروهينغا" في يونيو/حزيران 2012، بدأ عشرات الآلاف منهم بالهجرة إلى دول مجاورة، ما أوقعهم في قبضة متاجرين بالبشر.