اتصال هاتفي بين بوتين وروحاني لبحث تداعيات الضربة الثلاثية ضد نظام الأسد

وكالة الأناضول للأنباء
موسكو
أرشيفية أرشيفية

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأحد، مع نظيره الإيراني حسن روحاني، الضربات العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضد النظام السوري.

وحسب بيان للرئاسة الروسية (الكرملين)، فإن بوتين أجرى مكالمة هاتفية مع روحاني، وتبادلا معًا الآراء حول الهجوم الثلاثي أمس السبت، على مواقع نظام بشار الأسد بسوريا.

واعتبر الرئيسان أن الهجوم المذكور "عملٌ غير قانوني، ويُلحق ضررا كبيرًا بآفاق الحل السياسي للأزمة السورية".

وأشار بوتين إلى أن مثل هذه العمليات "تنتهك ميثاق الأمم المتحدة، وأن استمرارها سيُفضي حتمًا إلى فوضى في العلاقات الدولية".

كما تطرق الرئيسان خلال المكالمة الهاتفية إلى مستجدات الأوضاع في الشرق الأوسط واليمن.

وأبدى الطرفان رغبتهما في تطوير العلاقات والتعاون الثنائي وتوسيع التبادل التجاري بينهما.

وفجر أمس السبت، أعلنت واشنطن وباريس ولندن، شن ضربة عسكرية ثلاثية على أهداف تابعة للنظام السوري.

وتأتي الضربة، رداً على مقتل العشرات وإصابة المئات، في 7 أبريل/نيسان الجاري، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.