الرئيس الفرنسي يقترح توسيع الاتفاق النووي مع طهران والأخيرة ترفض

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 02.05.2018 10:35
آخر تحديث في 02.05.2018 10:59
إيمانويل ماكرون (الفرنسية) إيمانويل ماكرون (الفرنسية)

مع تصاعد التوتر حول قدرات طهران العسكرية وكشف إسرائيل أنها تمتلك أدلة على تطويرها أسلحة نووية، كثف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من دعواته لإعادة التفاوض حول الاتفاق النووي مع الجمهورية الإسلامية.

وقال ماكرون "بغض النظر عن هذا القرار، يجب التفاوض على اتفاق جديد مع طهران"؛ مع اقتراب الموعد النهائي الذي حدده الرئيس دونالد ترامب في 12 مايو/ أيار ليقرر ما إذا كان سينسحب من الاتفاق ويعيد فرض العقوبات على إيران.

ويرى ماكرون أن الاتفاق الحالي غير كاف، وهو ما قاله أمام الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال ماكرون خلال زيارة تستمر يومين إلى سيدني "لا أعرف ما هو القرار الذي سيتخذه الرئيس الأميركي في 12 ايار/مايو". مقترحاً إضافة ثلاث "دعامات" على الاتفاق.

وأوضح أن الدعامة "الأولى تتعلق بالأنشطة النووية بعد 2025، والثانية ليكون لنا سيطرة ومراقبة أفضل لأنشطة النظام الإيراني البالستية".

وتابع "والثالثة من أجل احتواء الأنشطة الإيرانية في المنطقة خصوصا في العراق وسوريا ولبنان واليمن".

من جانبه، حذر الزعيم الإيراني حسن روحاني بقوله "إن الاتفاق النووي ليس محل تفاوض أبدا" وذلك في اتصال هاتفي مع نظيره ماكرون. وأضاف: "إيران لن تقبل أي تقييدات علاوة على ما تم الاتفاق عليه".