السلطات الروسية تطلق سراح زعيم المعارضة بعد يوم من احتجازه

وكالة الأناضول للأنباء
موسكو
نشر في 06.05.2018 21:28
آخر تحديث في 07.05.2018 03:47
عناصر من الشرطة الروسية يلقون القبض على زعيم المعارضة أليكسي نافالني خلال احتجاجات مناهضة للرئيس فلاديمير بوتين، السبت 5 مايو 2018  (أسوشيتد برس) عناصر من الشرطة الروسية يلقون القبض على زعيم المعارضة أليكسي نافالني خلال احتجاجات مناهضة للرئيس فلاديمير بوتين، السبت 5 مايو 2018 (أسوشيتد برس)

أطلقت السلطات الروسية، الأحد، سراح أليكسي نافالني، زعيم المعارضة بعد يوم واحد من اعتقاله، إلى جانب 80% من المعتقلين الذين تم احتجازهم على خلفية مشاركتهم في احتجاجات مناهضة للرئيس فلاديمير بوتين.

وقال المجلس الرئاسي للمجتمع المدني وحقوق الإنسان (رسمي)، إنه "تم الإفراج عن 80% من المعتقلين الذين تم إلقاء القبض عليهم أمس، وقدر عددهم بستمئة وثمانية وخمسين شخصًا"، حسب وكالة "تاس" الروسية (خاصة).

غيّر أنّ مجموعة "OVD-Info" (غير حكومية) لمراقبة حالات القمع السياسي في روسيا، رصدت، اعتقال الشرطة الروسية نحو ألف وستمئة وسبعة أشخاص من 20 مدينة روسية على خلفية الاحتجاجات ذاتها.

وبينما تم إطلاق سراح "نافالني" بعد يوم واحد من اعتقاله، إلا أنه يواجه تهمتين؛ وهما "تنظيم اجتماع غير مصرح به، ومقاومة الشرطة"، حسب ما أفادت، اليوم، وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

ومن المقرر أن يمثل "نافالني" أمام المحكمة الجمعة المقبلة، إذ قد تؤدي التهمتان المنسوبتان إليه إلى سجنه لمدة 15 يومًا.

وتم توقيف نافالني، مباشرة بعد ظهوره وسط متظاهرين تجمعوا في موسكو؛ للاحتجاج على سياسات بوتين، قبيل تسلم الأخير رسميًا ولايته الرئاسية الرابعة.

وبحسب تقارير رسمية، شارك نحو ألف وخمسمئة روسي، أمس السبت، في تظاهرات مناهضة لسياسات بوتين، دعا إليها "نافالني" في كل المدن الروسية، قبيل تسلم بوتين رسميًا ولايته الرئاسية الرابعة (مدتها 6 سنوات).

وفي مارس/آذار الماضي، أعيد انتخاب بوتين، الذي يقود البلاد منذ نحو عقدين، رئيسًا لولاية رابعة، بحصوله على أكثر من 75% من أصوات الناخبين.

وتم استبعاد "نافالني" من الترشح للانتخابات بسبب "سابقة جنائية"، إذ اتهم بالاختلاس عام 2014، وحكم عليه بالسجن 5 سنوات مع إيقاف التنفيذ.