ثوران بركان "فويغو" في غواتيمالا يتسبب في ضحايا وحرائق كبيرة

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 04.06.2018 13:28
آخر تحديث في 04.06.2018 13:30
تصاعد الدخان الكثيف من البركان مغطيا ما حوله بطبقة من الرماد (الفرنسية) تصاعد الدخان الكثيف من البركان مغطيا ما حوله بطبقة من الرماد (الفرنسية)

قتل 25 شخصًا على الأقل نتيجة ثوران بركان "فويغو" في غواتيمالا، أمريكا الوسطى، ما دفع السلطات إلى إجلاء حوالي 3000 شخص ممّن يقطنون في محيطه.

ونقلت وكالة أسوشييتد بر س عن ديفيد دي ليون، المتحدث باسم هيئة الكوارث بغواتيمالا قوله "إنه تم العثور على 18 جثة في منطقة سان ميغول لوس لوتيس الريفية، ليلة الأحد الاثنين. مشيراً أنه في وقت سابق، أمس الأحد، تم توثيق مصرع 7 في أماكن متفرقة.

وأوضح المسؤول أن 20 آخرين أصيبوا بجروح، دون تحديد مدى خطورة جراحهم، مشيرًا أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع بسبب وجود عدد غير محدد من المفقودين.

وتحاول فرق الإنقاذ الوصول إلى الأشخاص العالقين في المنازل والطرق التي حرقتها وغطتها الحمم البركانية الناجمة عن ثوران البركان شديد النشاط، بحسب المصدر ذاته.

ونفث بركان "فويغو" (بركان النار) بعد ثورانه، مساء أمس الأحد، وابلًا من الحمم والصخور المنصهرة، مغطيًا عددًا من القرى المجاورة بالرماد الكثيف. ثم بدأت الحمم البركانية، ليلة الأحد/ الاثنين، تتدفق نحو الأراضي المنخفضة بشكل تدريجي، وعبر المنازل والطرق.

مدير معهد علوم الزلازل والبراكين إيدي سانشير قال إن الحمم المتدفقة من بركان "فويغو" بلغت درجة حرارتها 1300 درجة فهرنهايت (700 سيليسيوس).

وقالت هيئة الكوارث إن السلطات أجلت أكثر من 3000 شخص من المناطق المحيطة بالبركان، مشيرة أنه تم فتح ملاجئ لأولئك الذين أجبروا إخلاء منازلهم.

وأضافت أن تدفق الحمم البركانية أثّر على منطقة يقطنها نحو 1.7 مليون من سكان البلاد البالغ عددهم 15 مليون نسمة.