وزير الخارجية الروسي: ندعو لإحلال السلام والاستقرار في جميع أنحاء شمال شرق آسيا

ديلي صباح ووكالات
اسطنبول
نشر في 09.06.2018 21:24
آخر تحديث في 09.06.2018 21:29
وزير الخارجية الروسي: ندعو لإحلال السلام والاستقرار في جميع أنحاء شمال شرق آسيا

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، السبت، إلى إحلال السلام والاستقرار في جميع أنحاء منطقة شمال شرقي آسيا، وليس في شبه الجزيرة الكورية فقط.

جاء ذلك في تصريحات له، على هامش مشاركته في قمة منظمة "شنغهاي للتعاون" المنعقدة حاليا في الصين.

وقال لافروف: "في المرحلة النهائية من الضروري التفاوض ليس فقط على السلام في شبه الجزيرة الكورية ونزع السلاح النووي، بل على إحلال السلام والاستقرار في جميع أنحاء شمال شرقي آسيا".

ولم يشر الوزير الروسي إلى القضايا العالقة في المنطقة، باستثناء أزمة كوريا الشمالية، إلا أن عددًا من الخلافات حول السيادة على بعض الجزر تتأزم من وقت لآخر بين روسيا واليابان من جهة، وبين الأخيرة والصين من جهة أخرى، علاوة على ملفات تاريخية وحدودية ما تزال عالقة بين مختلف دول المنطقة.

وأشار الوزير الروسي إلى أن "تطورات تسوية الأزمة الكورية تسير وفقا لخريطة الطريق، التي وضعتها موسكو وبكين، والتي تستند إلى وضع آلية لحوار دولي مع كوريا الشمالية".

وتتضمن الخطة 3 مراحل يجب على جميع الأطراف تنفيذها لتخفيف التوتر؛ فالمرحلة الأولى تشمل إنهاء الحديث حول تنفيذ ضربة عسكرية ضد بيونغ يانغ من قبل جميع الجهات.

أما المرحلة الثانية فتتمثل في دعوة الأطراف الرئيسية لإطلاق حوار والتوصل إلى اتفاق.

فيما تتضمن المرحلة الثالثة إنشاء حوار متعدد الأطراف؛ لأن المشاكل التي تعانيها المنطقة تتجاوز نطاق حدود شبه الجزيرة الكورية، وتشمل بلدان شمال شرق آسيا كافة.

وتستضيف سنغافورة، في 12 يونيو/حزيران الجاري، قمة بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والكوري الشمالي كيم جونغ أون، وتعد أول لقاء على الإطلاق بين زعيم كوري شمالي ورئيس أمريكي.

ولم تعلن القضايا التي ستطرح على طاولة النقاش في سنغافورة، لكن من المتوقع أن تتناول قضية معاهدة السلام بين سول وبيونغ يانغ وقضية نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية.

وانطلقت قمة منظمة "شنغهاي للتعاون"، في وقت سابق السبت، وتتواصل ليومين، بمشاركة رؤساء الصين وروسيا وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وباكستان وأوزباكستان ورئيس وزراء الهند.

وتأسست المنظمة المذكورة عام 2001، وتضم 8 أعضاء هم الدول المشاركة في القمة.