الهند تستأنف عملياتها العسكرية في إقليم كشمير بعد توقفها خلال رمضان

ديلي صباح ووكالات
إٍسطنبول
نشر في 17.06.2018 19:35
آخر تحديث في 17.06.2018 20:10
الهند تستأنف عملياتها العسكرية في إقليم كشمير بعد توقفها خلال رمضان

استأنفت نيوديلهي، الأحد، عملياتها العسكرية ضد "العناصر المسلحة" في الشطر الخاضع لسيطرتها من إقليم كشمير المعروف باسم "جامو وكشمير"، والذين يقاتلون من أجل إنهاء ما يعتبرونه "احتلالا هنديا".

يأتي ذلك بعد 30 يوما من تعليق تلك العمليات العسكرية في المنطقة ذات الأغلبية المسلمة بمناسبة شهر رمضان.

وذكرت الداخلية الهندية، في بيان اليوم، أن "الحكومة قررت عدم تمديد وقف العمليات في جامو وكشمير المعلن منذ بدء رمضان".

وقال وزير الداخلية الهندي، راجنات سينغ، عبر "تويتر"، إنه "في حين أظهرت قوات الأمن ضبط نفس نموذجيا خلال هذه الفترة، واصل المسلحون هجماتهم على المدنيين وقوات الأمن ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى".

وأضاف أنه "تم إصدار توجيهات لقوات الأمن باتخاذ جميع التحركات الضرورية كما هو الحال في السابق لمنع المسلحين من شن هجمات".

يشار أنه في 16 مايو/ أيار الماضي، أعلنت الحكومة الهندية وقفًا مشروطًا لإطلاق النار من جانب واحد.

و ذكر بيان صادر عن الداخلية الهندية وقتها أنه "تم اتخاذ القرار لمساعدة المسلمين المحبين للسلام على ممارسة عباداتهم في رمضان في أجواء سلمية".

ويضم الجزء الخاضع لسيطرة الهند من كشمير جماعات مقاومة، تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره "احتلالا هنديا" لمناطقها، غير أن الهند تطلق عليهم وصف "مسلحين".

ويطالب سكان الإقليم بالانفصال عن الهند والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسامهما إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة.