إيران تطالب أوروبا بالمزيد من العمل لحماية الاتفاق النووي

وكالة الأناضول للأنباء
إسطنبول
نشر في 20.06.2018 11:17
اجتماع وزراء الخارجية للدول الأوروبية لبحث طرق إنقاذ الاتفاق النووي مع طهران (من الأرشيف) اجتماع وزراء الخارجية للدول الأوروبية لبحث طرق إنقاذ الاتفاق النووي مع طهران (من الأرشيف)

صرح رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن أوروبا لم تتخذ الخطوات الكافية في سبيل حماية الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية منه.

وجاءت تصريحات علي أكبر صالحي خلال لقائه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش في العاصمة النرويجية أوسلو؛ نقلاً عن وكالة إرنا الرسمية، اليوم الأربعاء.

وأضاف صالحي أن المقترحات التي تقدّمت بها الدول الأوروبية المشاركة في الاتفاق (بريطانيا، ألمانيا وفرنسا)، لا تلبي طموحات إيران.

ودعا صالحي الأمم المتحدة والدول الأوروبية إلى اتخاذ مواقف أكثر جدية لحماية الاتفاق النووي، مبيناً أنّ بلاده لم تستطع الحصول على النتائج المأمولة من الاتفاق النووي، بسبب العقوبات المالية والمصرفية المفروضة على طهران من قِبل واشنطن.

من جانبه شدد الأمين العام للأمم المتحدة على أهمية الاتفاق النووي بالنسبة للاستقرار الاقليمي والعالمي، مؤكداً أنه سيواصل محادثاته الرامية للحفاظ على الاتفاق النووي، مع جميع الأطراف المعنية باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي 8 مايو/أيار الماضي، أعلن ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران المبرم عام 2015، وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران، مبررًا قراره بأن "الاتفاق سيئ ويحوي عيوبًا عديدة".

ولاحقًا، دعت واشنطن إلى اتفاق جديد مع طهران "يتناول جميع جوانب السلوك الإيراني المزعزع للاستقرار، بما في ذلك في اليمن وسوريا".

كما وضعت شروطًا عدة لذلك، أبرزها أن تكشف طهران لمنظمة الطاقة النووية عن برنامجها النووي بالكامل، ووقف تخصيب اليورانيوم، وإغلاق كل مفاعلات المياه الثقيلة.

وتضمنت الشروط وقف إيران تطوير الأسلحة الباليستية، والامتناع عن تقديم الدعم لحزب الله في لبنان وجماعة "أنصار الله" الحوثيين في اليمن، وسحب قواتها من سوريا، والتوقف عن التهديد بالقضاء على إسرائيل وتهديد الممرات البحرية والهجمات الإلكترونية.