اليابان.. تنفيذ حكم الإعدام بمرتكبي هجوم طوكيو السام عام 1995

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 06.07.2018 15:54
أخبار الإعدام تصدرت الصحف اليابانية (AP) أخبار الإعدام تصدرت الصحف اليابانية (AP)

نُفذ اليوم الجمعة في اليابان حكم الإعدام شنقاً بزعيم الطائفة المتطرفة التي شنت هجوما داميا بغاز السارين في محطة قطارات في طوكيو عام 1995 مع ستة من أتباعه.

فقد انتظر شوكو اساهارا، زعيم طائفة اوم شنريكيو، أكثر من عشر سنوات لتنفيذ الحكم بحقه لجرائم منها الهجوم بغاز الأعصاب الذي صدم العالم وقتها ودفع بالسلطات إلى إطلاق حملة مكافحة قوية ضد الطائفة.

وأكدت وزيرة العدل يوكو كامكاوا إعدام المتهمين السبعة قائلة أن أتباع طائفة أوم مسؤولون عن "أعمال في غاية الوحشية والخطورة كانت غير مسبوقة ويجب ألا تتكرر".

وهذه أول أحكام بالإعدام بحق متورطين في الهجوم الذي أدى إلى مقتل 13 شخصا وإصابة آلاف آخرين. ولا يزال ستة أعضاء آخرين في الطائفة ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام بحقهم.

واليابان واحدة من عدد قليل من الدول المتطورة التي لا تزال تطبق عقوبة الإعدام. ورغم الانتقادات الدولية لا تزال تحظى بتأييد واسع من الرأي العام.

كما عبر أقارب القتلى والمصابين عن الارتياح لتنفيذ الأحكام. فقال أحدهم لوكالة فرانس برس "تألمت لسنوات (...) من المستحيل نسيان الحادثة لكن الإعدامات تساعد على طي الصفحة".

هذا وقد حوّل الهجوم الذي وقع خلال ساعة الذروة في طوكيو العاصمة إلى ما يشبه ساحة حرب. فقد أطلق أعضاء الطائفة الغاز الكيميائي بشكله السائل في خمس نقاط في شبكة قطارات الأنفاق، وسرعان ما شعر الركاب بإعياء وصعوبة في التنفس، وخرجوا بصعوبة من القطارات وكانت عيونهم تدمع. بينما انهار آخرون وكانت الرغوة تخرج من أفواههم والدم يسيل من أنوفهم.