128 قتيلاً في تفجير انتحاري لتنظيم داعش استهدف تجمعاً انتخابياً في باكستان

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
128 قتيلاً في تفجير انتحاري لتنظيم داعش استهدف تجمعاً انتخابياً في باكستان

ارتفعت إلى 128 حصيلة قتلى التفجير الانتحاري الذي وقع في جنوب غرب باكستان الجمعة، في هجوم هو الأكثر دموية في سلسلة هجمات استهدفت تجمعات انتخابية وأدت إلى زيادة المخاوف الأمنية قبل الانتخابات العامة.

ووقع التفجير الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه، في بلدة ماستونغ قرب كويتا عاصمة بلوشستان، وقال وزير داخلية ولاية بلوشستان اغا عمر بونغالزاي إن عدد قتلى التفجير الذي وقع في بلدة ماستونغ "ارتفع الى 128 قتيلا".

وأكد مسؤول بارز في الحكومة المحلية ذلك الرقم وقال إن عدد الجرحى وصل الى 150 جريحا.

وبحسب المسؤول البارز في الولاية سعيد جمالي فقد فجر الانتحاري نفسه وسط مجمع كان ينعقد فيه اجتماع سياسي.

وقتل في الانفجار سيراج ريساني الذي كان يتنافس على مقعد الولاية عن حزب عوامي بلوشستان الذي تأسس حديثا، بحسب ما ذكر وزير داخلية الولاية اغا عمر بونغالزاي لوكالة فرانس برس.

ويأتي التفجير بعد ساعات من مقتل اربعة اشخاص واصابة 39 اخرين عندما انفجرت قنبلة مخبأة داخل دراجة نارية قرب قافلة لسياسي باكستاني في بانو الجمعة قرب الحدود الافغانية.