بوتين: طورنا صواريخ بالستية تتقدم على منافساتها بعشرات السنين

وكالة الأنباء الفرنسية
إسطنبول
نشر في 19.07.2018 16:11
لقطة عن فيديو نشرته وزارة الدفاع الروسية عن النظام الصاروخي الجديد لقطة عن فيديو نشرته وزارة الدفاع الروسية عن النظام الصاروخي الجديد

أنهى مجمع الصناعات الدفاعية الروسية تطوير نظام صواريخ أفانغارد البالستية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس، وأضافت أنه تمّ الانتقال إلى مرحلة الإنتاج الكمي.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن المجمع انتهى أيضاً من برنامج اختبار منصة إطلاق منظومة صواريخ سارمات البالستية القادرة على حمل رؤوس نووية.

وقال البيان إنّ إنشاء أنظمة الأسلحة الإستراتيجية الجديدة يهدف إلى رفع مستوى القدرات الدفاعية للبلاد، وردع أي اعتداء محتمل ضد روسيا وحلفائها.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في مارس/ آذار الماضي، بالمجلس الاتحادي، إنّ أنظمة الأسلحة الإستراتيجية الجديدة ستجعل من روسيا دولة لا تُهزم.

وصاروخ أفانغارد عابر للقارات وأسرع من الصوت بـ 20 مرة، وهو صاروخ ثقيل مزوّد بأجنحة، يحلق في الطبقات الكثيفة من الغلاف الجوي (على ارتفاع 9 كم)، ويتمتع بقدرة عالية في المناورة، ويخترق المنظومات الدفاعية والجوية ولا تكشفه رادارات العدو.

أما منظومة الصواريخ الإستراتيجية سارمات، فهي عبارة عن صاروخ ثقيل (200 طن)، عابر للقارات أيضاً، ويمكنه حمل مجموعة كبيرة من الذخيرة النووية، يخترق المنظومات الدفاعية والجوية للعدو.

ويتراوح المدى المجدي لصاروخ سارمات بين 11 ألف إلى 18 ألف كيلو متر.