سياسي إصلاحي إيراني: تظاهرات مشهد وراءها دولة عميقة تصل جذورها لإسرائيل

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 17.09.2018 13:35
آخر تحديث في 17.09.2018 13:42
مظاهرات نظمها معارضون إيرانيون في طهران مظاهرات نظمها معارضون إيرانيون في طهران

اعتبر السياسي الإيراني الإصلاحي، مصطفى تاج زاده، أن "الدولة العميقة" التي تصل جذورها إلى إسرائيل، واحدة من أهم المشاكل التي تعانيها إيران.

وقال تاج زاده في حسابه على موقع "إنستغرام" اليوم الhثنين، إن "الدولة العميقة قوية في إيران، وفي حال التقصي بحقيقتها ستصل جذورها إلى إسرائيل".

وأشار السياسي الإيراني أن طهران تعاني من 3 مشاكل رئيسية، واحدة منها انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

وأضاف أن المشكلة الثانية هي "الدولة العميقة التي سعت من أجل إفشال الاتفاق النووي".

تاج زاده ربط بين المظاهرات التي شهدتها مدينة مشهد في ديسمبر/ كانون الأول 2017، احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية، وبين الدولة العميقة.

وبيّن أن المحتجين خرجوا للتظاهر بتوجيه من الدولة العميقة، وأن "المظاهرات كانت تهدف للانقلاب على حكومة الرئيس حسن روحاني".

وعن المشكلة الثالثة، قال تاج زاده، هي "تردد حكومة روحاني في اتخاذ القرارات"، مبينا أن ثقة الشعب الإيراني انخفضت بقادة بلادهم.

وفي 28 ديسمبر الماضي، شهدت إيران مظاهرات بدأت في مدينتي مشهد وكاشمر (شمال شرق) واستمرت أياما عديدة، احتجاجا على غلاء المعيشة، ثم تحولت إلى تظاهرات تتبنى شعارات سياسية.

وامتدت المظاهرات فيما بعد لتشمل عشرات المدن، بينها العاصمة طهران، والعاصمة الدينية "قم"، مخلّفة 24 قتيلًا على الأقل وعشرات المصابين، فيما أوقفت قوات الأمن أكثر من ألف محتج، على مدار أيام.