إيران تحتج لدى هولندا والدنمارك وبريطانيا عقب هجوم الأهواز

ديلي صباح ووكالات
إسطنبول
نشر في 23.09.2018 11:31
آخر تحديث في 23.09.2018 11:39
إيران تحتج لدى هولندا والدنمارك وبريطانيا عقب هجوم الأهواز

أبلغت وزارة الخارجية الإيرانية، هولندا والدنمارك وبريطانيا، احتجاجها الشديد بسبب منحها تصاريح إقامة لأعضاء "المنظمة المسؤولة" عن الهجوم المسلح الذي وقع أمس السبت في منطقة الأهواز جنوب غربي إيران.

جاء ذلك خلال استدعاءات منفصلة لسفيري هولندا والدنمارك ووكيل السفير البريطاني لدى طهران، إلى مقر الخارجية الإيرانية، حسب بيان صادر عن المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي، مساء السبت.

وقال قاسمي إن إيران كانت قد حذّرت في وقت سابق السلطات الهولندية والدنماركية بشأن "الإرهابيين" المذكورين وطالبت باعتقالهم ومحاكمتهم.

وأضاف: "لا يمكن قبول عدم إدراج هذا المنظمة الإرهابية ضمن لائحة الإرهاب لدى الاتحاد الأوروبي، ما لم یرتكبوا جریمة في الأراضي الأوروبية".

وبيّن قاسمي أن طهران طلبت من هولندا والدنمارك إدانة العمل الإرهابي وتسليم المتورطين في الجریمة والمرتبطین بهم إلى القضاء الإيراني.

وأشار إلى عدم وجود أي فرق بين هؤلاء الإرهابيين وتنظيم "داعش"، وأنه يجب ألا یكون هنالك تمييز بین مواطني أي دولة.

من جهة أخرى، قال قاسمي إن الخارجية الإيرانية أبلغت وكيل السفير البريطاني أنه من غير المقبول السماح للمتحدث باسم المنظمة "الأحوازية" بتبني الهجوم عبر قناة تلفزیونیة مقرها لندن.

والسبت، أعلنت السلطات الإيرانية مقتل 25 وإصابة 60 جراء هجوم مسلح استهدف عرضا عسكريا أقيم في الأهواز بمناسبة الذكرى الـ 38 للحرب الإيرانية العراقية (1980-1988).

وتضاربت الأنباء حول الجهة المسؤولة عن الهجوم؛ إذ اتهمت السلطات الإيرانية "المنظمة الأحوازية" بالوقوف خلفه، فيما أعلن تنظيم "داعش" المسؤولية عنه، في بيان منسوب إليه على صفحات محسوبة عليه على مواقع التواصل الاجتماعي.

و"المنظمة الأحوازية" تطالب بانفصال منطقة جنوبي إيران، وتأسيس إدارة عربية مستقلة فيها.